يناير ...2

يناير كان فيه السيد بلال 
أبانا الذى فى أمن الدولة كلمه فى التليفون وقال له  عايزينك شوية
جهز بطانيته وراح له
كان متعود على كده
تحت كلمة (متعود) حط خطوط كتير هنحتاجها بعدين
بس المرة دى  مااستحملش 

24 ساعة ومات فى ايديهم 

لغاية النهاردة مفيش متهم فى القديسين 



فى يناير برضه 
دفنوا تلاتين جثة مجهولة الهوية 
من ضحايا مجزرة فض اعتصام رابعة 
بقالهم اربع شهور فى المشرحة
 من غير ماحد يتعرف عليهم 
ويرحمهم ويدفنهم 
تحت الخبر ده 
مسموح لك بالبكاء والعويل
 وانك تطبطب على نفسك 
وعلى كتف وقلب غيرك 
مسموح لك تتخيل حال أم متعرفش ابنها عايش ولا ميت 
وهتعيش وتموت بشك قاتل
 ان واحد من التلاتين هو الغالى اللى راح منها 
مسموح لك كمان تكتئب وتغضب وتضرب برجلك فى الأرض 
مسموح لك تشتم 
بس كل ده مالوش لازمة 
لو مافهمتش انه ...

من أجل هذا خلقت الثورة 


فى يناير كانوا بيقولوا ..ارفع راسك فوق أنت مصرى 
وأنا صدقتهم 

10 التعليقات:



norahaty يقول...

كل العذاب كوم
وعدم معرفة ماهو مصير
أبنك حبيبك ضنــــاك أملك
دا كـــــــــــــوم تانى خالص
بعيد عنك وعن الناس كلهـــا
نــــــــــــــــــــــــــــــار
ما تنطفى فى صدرك

norahaty يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل

norahaty يقول...

انا بمسى ياحبيبتى :)

حفيدة عرابى يقول...

انتى حبيبتى والله

حفيدة عرابى يقول...

انتى حبيبتى والله

sony2000 يقول...

الوجع اللذي لاينتهي

moataz farouk يقول...

وحشتينا يا ميس

moataz farouk يقول...

اديني باجي اسلم اهو وانتي اللي مش هنا

حفيدة عرابى يقول...

ربنا كبير ياسونى

حفيدة عرابى يقول...

أستاذ معتز
الله يكرمك
شكرا على سؤالك