أنا

بالظبط كده 
 البوست اسمه أنا 

أنا
 يعنى أنا اللى مش شبه حد 
ومش لازم أبدا تبقى شبه حد 
وخصوصا انها مش بتخالف شرع فى الموضوع ده تحديدا

أنا شايفة ان القذافى مجرم وطاغية 
ضيع مقدرات بلده 
وسكنه الغرور لغاية ماقتله 
وان المذابح اللى صنعها لشعبه مالهاش عقاب دنيوى عادل 

أنا برضه 
زعلت من مشاهد الدم والقتل والسحل 
وحسيت انى لو موجودة
 كان لازم يكون لى دور فى رفضها ولو قلبيا 
ولو أقدر على منعها فعليا كنت منعتها
 
المواقع الاخبارية تبارت فى العرض وتكراره 
وتبارت فى الحصول على مشاهد اكتر
علشان تجذب عدد اكبر من المشاهدين 

القذافى يستاهل القتل اكتر من مرة دى حاجة 
أهل ليبيا غلبوا مشاعر الثأر دى حاجة 
وانى أرحب بمشاهد القتل والسحل
 وأنا قاعدة فى بيتنا دى حاجة تانية 

كلنا كنا متابعين ولو بعض أخبار الحرب 
وأنا باسميها حرب مش ثورة 
لكن أنا لو لحظة الموت ماوقفتش
وسألت نفسى ايه الصح والغلط فى اللى أنا والناس بتعمله 
ياترى هيحصل ده امتى ؟

تانى 
أنا رفضت كل تصرفات وطغيان ومذابح القذافى 
وأنا كمان رفضت قتله وسحله وتصويره 

أنا فاهمة كويس 
أو أنا أدعى انى فاهمة مشاعر الثوار اللى قتلوا القذافى 
لكن تفهمى ده مش معناه انى موافقة 

أنا مش عاجبها كل حالة السخرية من رفض القتل والسحل 
ومش عاجبها اكتر واكتر فكرة السادة والعبيد المنتشرة بقوة 
العبيد اللى مش بيقدروا يعيشوا من غير السيد والجلاد 
ومش لاقية ان القذافى كان سيد 
ولاانى كنت جارية بأى شكل من الأشكال 

أنا 
مش ناوية أتعامل نهائى 
مع أى حد مايحترمش رأيى 
أنا رأيى يعنى أنا 
ممكن حضرتك تختلف مع رأيى براحتك 
ممكن تفند فيه من هنا للصبح 
ممكن تناقشنى فيه زى ماأنت عايز 
لكن أنا 
لو لمحت ومش فى الموضوع ده بس 
لو لمحت ذرة سخرية من رأيى 
ممكن تعتبر ان النقاش 
منتهى ومش مسموح بيه للأبد 

أنا ماشفتش فى القذافى لحظة القبض عليه 
غير انسان مذهول ومرعوب ومقتول ومسحول 
أنا  مش بتحب تشوف ده

أنا مش ملاك 
لكن أنا روحى حست بالأذى من مشاهد القتل والسحل 

أنا مش ناوية اتغير 

38 التعليقات:



ابراهيم رزق يقول...

صلى على النبى زيدى النبى صلاه كمان زديه صلاه
حبة حبة اهدى شوية واضح ان الموضوع مش موضوع القذافى

للاسف اصبح العالم كوخ صغير و اصبحت الميديا صعبة و لا تنجح فى الغالب الا اذا اخترقت المحرمات و جاءت بالاسرار و الفضائح التى خلف خلف الابواب و تمرد الناس فى العالم على الاخبار العادية
انا من اكثر الناس اعتراضا على القذافى
و من اكثر الناس اعتراضا على ما حدث له اذا كان قد اسر
و من اكثر الناس اعتراضا و تنديدا على ما حدث من الميديا
واضح ان الموضوع اكبر من القذافى
كونى كما انتى و كونى كما تريدى فهذا حقك لكن لا تتعصبى لرايك ازيد من اللازم ربما يكون فى الراى الاخر جزء من الحقيقة
نفيد و نستفيد هذه هى الفائدة من الحوار
حوار لا جدال لان الجدال لا يسفر عن شىء
اما الحوار فيسفر عن فكر نتفق او نختلف عليه لكنه فى الغالب يسفر
تحياتى

شمس النهار يقول...

هنفضل نلف وندور حولين حاجة واحدة

عدم تقبل الاخر
عدم احترام الراي الاخر
مابنعرفش نختلف

انا كمان رغم كرهي ليه
وللعملوا
متاذية من كم الفديوهات اللي بتتنشر
للموت حرمه

اهدي كده وروقي وعااااااااادي
خالص
المفروض اتعودنا وخدنا حصانة
وعرفنا اللي عايز يهاجم للهجوم
واللي عايز يختلف ويناقش بحترام

حفيدة عرابى يقول...

اللهم صلى وسلم وبارك على محمد وآله وصحبه فى العالمين

حضرتك عامل ايه ياأستاذ ابراهيم

الحكاية والله مفيهاش تعصب للرأى لكن فيها زهق من طرق للمناقشة والحوار ممكن تكون مش مباشرة
أحيانا بيبقى الكلام مش موجه ليا مباشرة
لكن يخنق
معنديش مانع من المناقشة
لكن مش مستعدة للسخرية أو التلميح بيها من رأيى
يمكن أنا منفعلة من تراكم اكتر من موقف
بس القذافى مثال على كده

يارب حضرتك والاسرة تكونوا دايما بخير
تحياتى لحضرتك :)

حفيدة عرابى يقول...

شمس هانم
أهلا بحضرتك

بالظبط كده
احنا مش بنعرف نختلف
ومش بنحاول فى الأغلب ندور على مناطق اتفاق

حاضر ياشمس هانم
أنا هديت وروقت
وميرسى لحضرتك جدا :)

تامر علي يقول...

ورد في فتح قبرص
قال جبير بن نفير : ولما فتحت قبرص وأخذ منها السبي نظرت إلى أبي الدرداء يبكي، فقلت : ما يبكيك في يوم أعز الله فيه الإسلام وأهله، وأذل الكفر وأهله، قال : فضرب منكبي بيده، وقال : ثكلتك أمك ياجبير، ما أهون الخلق على الله إذا تركوا أمره، بينما هي أمة ظاهرة قاهرة للناس لهم الملك، إذ تركوا أمر الله فصاروا إلى ماترى، فسلط الله عليهم السباء، وإذا سلط الله السباء على قوم فليس له فيهم حاجة.

كوننا نتحرك للمشاعر الانسانية التي تجتاحنا لرؤية (انسان ) في نهاية مأساوية لاينفي اطلاقاً تدبرنا ما أدى به لتلك الحال وهل هان القذافي على الله (وهو أرحم به من أمه ) إلا بعد أن أملى له السنوات الطوال فبغى وأفسد

نفس المشاعر تنتابنا عند تطبيق حد من حدود الله لكننا يجب أن نستخلص العبرة وإلا كيف سنرى "كلام الله عن الظالمين " يتحقق رأي العين ؟؟
أنا لا أرى غضاضة إطلاقاً في عرض تلك اللقطات فربما تكون زاجراً "للبعض " وربما تذكر البعض بأن الظلم ظلمات وأن الله يملي للظالمين ولا يهملهم
واتفهم جيداً عدم قبولك لعرضها ولايوجد إشكالية في نهاية المطاف

اندروميدا يقول...

الحياة كوميديا لمن يفكرون ... وماساة لمن يشعرون .... اما من من ختم الله علي قلوبهم وعقولهم ... فهم كالانعام وربما اسوء .... تحية لاطهار ليبيا ... بان تحولت علي ايديهم الطهارة الي حقارة .

تحياتي .

حفيدة عرابى يقول...

أستاذ تامر على
أهلا بحضرتك

وجهة نظر حضرتك وصلت ومنطقية جدا
وفعلا المشاهد ممكن تكون زجر لغيره من اللى لسه بيمارسوا فعل القتل بمنهجية فى شعوبهم
وان ربنا سبحانه وتعالى أراد انه يدوق فى الدنيا من نفس الكاس اللى اذاقها لشعبه
مش معترضة على كل ده

لكن برضه العبرة بمصير القذافى كانت موجودة ساعة المشهد والمشاعر مكانتش تعاطف وبس
بالعكس كان فيه تفكير كتير فى ظلمه لنفسه اللى وصله للمرحلة دى

الفكرة ان المشاهد دى بتموت القلب وبتخليه قاسى فى الغالب وبتخليه يتعامل مع الموت بطريقة ماتليقش بيه

وكمان ان الحزن ساعتها مش معناه نسيان للجرائم اللى ارتكبها ولا توحد مع الطاغية ولا احساس بالعبودية ولا انه أغلى من الارواح اللى أُزهقت بسببه

أنا عارفة ان حضرتك ماقلتش كده
بس أنا باوضح جزء من أسباب الكلام المكتوب فى البوست


أحد الأصدقاء على فيس بوك كان ده تعليقه وكان بيعبر عن وجهة نظرى يمكن اكتر ماعرفت اعبر أنا

ده التعليق
-----
مش عارف..فيه حاجة غلط حصلت للوعي الجمعي عندنا رجعتنا تاني لعصر المغول بينما نحن ننادي بسيادة القانون وتحكيم الشرع

مال الوطنية والاخلاص للقضية ومال السحل والإجهاز علي مسن مخبول؟

كلنا نعلم ان القذافي مات منذ عشرات السنين بانفصاله عن الواقع..ولكن ليس من حق أحد ان يفرض هستيريا اللحظة ويقول : هكذا الثورة!!

غفر الله للجميع وكره اليكم سفك الدماء ورؤيتها والخوض فيها والتلذذ بإراقتها ولو دم سفاح..فلقد ماتت روحه هو فأنقذوا أرواحكم أنتم

------


تحياتى لحضرتك

حفيدة عرابى يقول...

اندروميدا
أهلا بحضرتك

تحية لأطهار ليبيا ..بأن تحولت على ايديهم الطهارة الى حقارة

أنا مش فاهمة الجملة دى
أو يمكن فاهماها بس عايزة ابقى متأكده
حضرتك شايف انى اتهمت اطهار ليبيا بان تحولت الطهارة على ايديهم الى حقارة ؟

تحياتى لحضرتك

حفيدة عرابى يقول...

طيب حاجة كمان
علشان يمكن اكون أنا مش واضحة
لما قلت انى بسميها حرب مش ثورة
كان اعتراض منى على تسليح القذافى لشعبه واستخدامه لمرتزقة
وده خلى الثورة تبقى دموية بزيادة

اندروميدا يقول...

لا ابدا ... انا ممثل الادعاء في هذا التعليق :) ... فكل من شارك في هذه الفعلة اللانسانية واللادينية واللااخلاقية ... شخص حقير .... ولعل هذا ليس رايي وحدي ... فاعضاء الناتو المبجلين ...والعزيزة الامم المتحدة ... تطالب بفتح تحقيق حول هذا الامر ... وروسيا تصف الامر بانه يصل الي حد جرائم الحرب .... لهذا احمد الله انني متماشي مع الشرعية الدولية في هذه النقطة .

وعزائي فقط ... في تذكر كلمة امرأة بالف رجل من رجال زماننا ... حين قالت ... ما يضير الشاه سلخها بعد ذبحها .

تحياتي

nigro يقول...

و أنا كمان

حفيدة عرابى يقول...

اندروميدا
وصلت وجهة النظر يافندم
تحياتى لحضرتك :)

حفيدة عرابى يقول...

نجرو
طيب :)
أهلا بك وبالأنا بتاعتك

فاتيما يقول...

صباح الرضا

انا جاية متأخرة ولا إيه ؟!!

طيب


بصى
لنتفق اولا على شوية حاجات
منهم رأى ابراهيم رزق
ومنهم رأى شموسة
ومنهم رأي العبدة التى تتفق معاكى
انتى ونيجرو ف مدى وحشية المشاهد
و ضرورة عدم تقبلها عادى كدا

بس دا لا يلغى وجهة نظر الآخرين
ف انها برضو فيها جانب انسانى ...
مختلف

وقادرة اتفهمه جدا


عارفة
يوم الخميس ف مسيرة من دار القضاء العالى قابلت محمد الشاب الطيب
اللى بتشوفيه معايا دايما ف الميدان ...
اول ما شوفته بقوله
مبروك القذافى غار وعقبال بشار ....
قالى انا فرحان قوووووووووى
بس اول ما شفت المشهد
ومنظره اول لحظة كدا
زعلت ...

قولتله انتا مزعلتش
انتا إتاخدت
اتخضيت
قالى مكنتش عاوز اشوفه كدا
مع انه ابن وابن ...و كدا

قولتله كلنا هذا الرجل
اصل الموت له رهبة وحرمة و جلال
واللى شوفناه دا
جزء من الدنيا اللى إتغيرت
اصلا اصلا الحرب بشاعاتها لا توصف ..
وكنا بنسمع عنها ولم نراها الا ف صور بتوصلنا بعدها بيوم اتنين
ولا تكون معبرة بالدرجة
أو بالاحرى مهياش لحم ودم زى الحقيقة اللى شوفنا بيها القذافى ...

الحرب بشعة
ودا اللى احنا كنا بنسمع عنه بس و دلوقتى مش اول مرة نشوفه ..
لأ
أول مرة نبقى ف قلبه
ونعيشه فعلياً
اول مرة نشم ريحة الدم
ونشوف القطع والسحل والإهانة
واللى هيا جزء من بدائية البشر

البدائية اللى ربنا طالبنا
نهذبها قدر الممكن
عشان منبقاش زى الحيوانات ..


انا مش صعبان عليا القذافى
وما حدث له
وانتى عارفة انى آخر نفر
يفرح بالتوحش و التمثيل بحثث الآخرين ..الخ
لكن

ما حدث كان فوق المقبول عندى
ربنا اللى اختارله
بعد هوه ما اختار لنفسه

عشان يبقى عبرة لمن لا يعتبر
ربنا بيبعت كل ظالم ..
و يختبر بيه عباده
والعباد هنا ..
هم ليبيا بشعبها وكل طوائفه واهله
ثوار ومواطنين ...
الثوار تجاوزا يمكن
بس اثق انهم عملوا كدا اقتصاصاً للألأف المواطنين اللى شافوا فظائع وبهدلات لم يسعفنا الوقت والظروف عشان نشوف اللى جرالهم على شاشة القنوات ....


ما رأيته كان بشع صحيح
لكنه ردع لما يأتى بعده ...

و واحدة ست كبيرة
قالتلى ف المسيرة
يا بخت ليبيا بجد
دلوقتى هيبنوا على نضافة
مش احنا اللى هنقعد نحارب ف الزبالة اللى عندنا سنين
ويا عالم هننجح ولا لأ


كل شىء وله تمن
والقذافى دفع تمن
كل ما صنعه فى حياته
كان يعلم انه يا قاتل
يا مقتول


حتى تصرفه وقت قتله
كان تصرف الجبناء
اللى ميعرفوش يموتوا وهما رجالة


انتى فكرتى بمنطق رشا
هذه الفتاة الطيبة المحترمة
اللى بتفتكر ربنا كل لحظة
قبل حتى ما تنطق كلمة
مش ترفع سلاح على حد ...

وحكمتى بهذا المنطق الإنسانى الرحيم


من قتلوه
لم يفكروا بهذا الشكل
ولهم عذرهم من وجهة نظرى
لأنى معرفش كم الفظائع اللى شافوها طول الشهور اللى فاتت ...
واللى كان لازم تنتهى بمقتل هذا الطاغية بهذا الشكل ...

بصراحة انا لو منهم اقتله
احنا لسه هنوديه المركز العالمى
ونهننه هوه والعيال ...
كفاية اللى شايفينه هنا


والله انا طول الوقت
اقول زين الهاربين كان الوحيد اللى فهمتكم فعلا وغار واستريح وريحنا ...


الاعلام دا بقى
قصة تانية
طبيعة القنوات الآن برضو مختلفة يا رشا
قناة الافلام بتعيد عرض الفيلم كام مرة
ولا قناة الاغانى بتكرر الغنوة ؟
قنوات الأاخبار نفس الحكاية
أكل عيشها مبنى على الأعادة
والإفاضة ف الخبر خصوصا لما يكون بهذه الضخامة والجسامة ومصّور كمان ...
شغلة القنوات دى انك لو فتحتيها ف أى دقيقة م اليوم تعرفى الخبر وكأنه لسه بيحصل ...
تكرارهم للمشاهد والتعليق عليها أمر بديهى و اكل عيش ومهنى ..
نختلف ف مدى المهنية دى من عدمها
لأنها درجات ...
لكنها مهنتهم ودى شعوبهم
والمهم من كل الرغى دا انك متزعليش وتاخدى المسألة على قلبك واعصابك كدا

اختلافنا رحمة
اتمنى نوصل للقناعة دى كلنا
عشان محدش يزعل من حد تانى ف أى حاجة


كل الحب ليكى
وروقى يا فيدووووو

Ramy يقول...

و لله الحمد

أنا مشفتش الفيديو بالرغم ان جت كذا فرصه

بس محبتش اشوفها

يمكن انا معاكى

بس عارفه الوحشية لا تولد إلا وحشية زيها

و لا يهمك نختلف نتفق هنفضل نحترم بعض

حفيدة عرابى يقول...

طمطم
ازيك ياحبيبتى

شوفى ياطمطومة هو أنا مقتنعة ان كلامك و كلام أستاذ تامر فيه منطق عالى قوى مع انى مش موافقة عليه

بس ده مكانش قصدى
اكيد واخدة بالك ان عنوان البوست ولهجته الحادة مقصودين

أنا مكنتش ناوية اتكلم خالص فى الموضوع

الحكاية ومافيها قبضوا على القذافى جريت على التليفزيون يمكن بيضحكوا علينا اشوفه شبهه ولا لأ
فوجئت
ومصرة على كلمة فوجئت دى لانى مكنتش متوقعة منى كده
فوجئت انى زعلانة ومش عايزة اتفرج على الصور والفيديوهات
خلاص ده احساسى وخلصنا واللى حصل حصل وخلاص

اللى خلانى كتبت البوست ده كم السخرية الرهيب مش منى أنا شخصيا

لكن من الفكرة نفسها وأصحابها طبعا
وتصويرنا على اننا فافى بقى وعاملين فيها ملايكة ومش حاسين بالناس وحاجات كده

الفكرة كلها زى ماشمس هانم قالت اننا مش بنعرف نختلف
انا زعلت ومش على القذافى الطاغية لكن المنظر ضايقنى ومريحنيش
وحسيت ان حرمة الموت والانسان عموما انتهكت

لكن مش مستاهلة نقف لبعض انت صح وانت غلط وانت كذا وانت كذا
كان ممكن الموضوع مايكبرش ولا يتقال فيه كل الكلام ده
بس هانقول ايه بقى

أنا رايقة ياحبيبتى خالص اهو
وكويسة الحمد لله
أنا خلاص اتخانقت مع بلوجر وكتبت البوست وارتحت :)
تسلم ايديكى ياطمطومة

حفيدة عرابى يقول...

الزميل العزيز
ايوه
هو ده بالظبط اللى أنا عايزاه
نتفق نختلف لكن نحترم بعض
شكرا يافندم :)
وأجمل حاجة انك ماشفتش الفيديو
ممكن نعمل كورسات للحكام العرب يتفرجوا عليه وبلاش احنا خالص
شرفتنى يازميل

المهاجر يقول...

انا
شايف إن البوست جميل وعندك حق فى كل الى بتقوليه

لكن للأسف الشعوب العربية فهمت كيف تحصل على الحرية ولكن لم تفهم بعد كيف تستعملها

فهمت كيف نحرر افكارانا ولكن لم نفهم كيف نحصل على أفكار جديدة صحيحة

فهمت كيف تحرر الوطن ممن ظنوا أنهم تملكوه ولكن عندما نتملكه لا نفهم كيف نحافظ عليه

نحن يد واحده لحظة الشقاء ولكن نصبح أيادى عديدة لحظة الرخاء

لنا مطلب واحد أثناء الثورة وتتعدد مطالبنا بعدها

كلنا مصلحة واحده ولكن يصبح لكل منا مصلحته بعد تنفيذ المصلحة المشتركة

tarek momen يقول...

و انا موافق علي رايك واحب اضيف ان القذافي هو الوحيد الملام في ما اوصل نهايته لهذه النهاية الدراماتيكية بتهديداته المستمرة لشعبه و سبهم و نعتهم بالجرذان و الافاقين و اتباع بن لادن وكذلك لعناده الشديد و استمراره في بث الرسائل الصوتية حتي بعد فراره من طرابلس و اختبائه في سرت
ولو لاحظتي في الشريط المصور للقبض عليه يوجد صوت في خلفية الصورة لشخص ما يصرخ بهستيرية شديدة صائحا الله اكبر و لا استبعد ان يكون هذا الشخص المصاب بالهستيريا هو من اطلق عليه النار

AHMED SAMIR يقول...

كل واحد فينا شاف الموقف دة من زاوية معينة
و لكن اللي شافها من كل الزوايا حيث الصورة الكاملة هو من كابد و قاسى و عانى من حكم و جبروت و ظلم هذا الرجل

حفيدة عرابى يقول...

المهاجر
أهلا بحضرتك
لسه شوية يافندم
هتحصل كل حاجة وهنتدرب على الحرية وممارستها تبقى ازاى
بس اللخبطة اللى احنا فيهاطبيعية بعد عصور القهر
غلط بس طبيعية
نعدى بس كلنا منها بسرعة يارب

شرفتنى يافندم

حفيدة عرابى يقول...

أستاذ طارق
أهلا بحضرتك

أنا معنديش أى دفاع من أى نوع ومقدرش أنطق بولا كلمة دفاعا عن القذافى
ده القذافى
هو مش جديد عليا خالص

الحكاية انى حسيت بأذى شديد من مشاهد القتل والسحل والتهليل بجوار الجثة
وكنت أتمنى ده ميحصلش وكنت أتمنى ان اعدامه اللى هو يستحقه يبقى عن طريق قاضى ..بس كده

أنا عارفة انى باكلم أستاذ طارق اللى أكيد متأكد انى حزينة لضحايا القذافى اكتر من حزنى على مشهد قتله
بس أنا حبيت اعبر عنى أنا
وضايقنى التلاسن على فيس بوك والاتهامات الجاهزة وده محصلش معايا شخصيا الحمد لله
ان احنا تعاطفنا مع الجانى ومش مع الضحايا
ده سبب كتابتى للبوست ..أنا مكنتش هاتكلم فى الموضوع أصلا :)
تحياتى لحضرتك

حفيدة عرابى يقول...

أستاذ أحمد
أهلا بحضرتك

أكيد يافندم وزى ماقلت فى التعليقات أنا مقدرش أدافع اطلاقا عن القذافى
الحاكم
وكمان أنا قاعدة فى بيتنا حاسة بالامان ومعنديش أى مشكلة ولا أى درجة حتى من درجات الرعب اللى واجهت الليبيين بسببه
بس مش اللى بره الصورة يمكن يكون بيعرف يحكم أفضل ؟ :)

تحياتى لحضرتك

لورنس العرب يقول...

غريبه انك انتي بالذات رفضتي ما حدث للقذافي ولو اني كنت اتوقع العكس تماما
ليس لأنك دمويه طبعا- لكن من خلال ملاحظتي لكرهك الشديد لحسني مبارك من خلال متابعتي لتعليقاتك الشهور الماضيه (انا كنت بشوف على فكره لكن لم أكن أقوم بالتعليق - وبشوف باستمرار ويوميا ولكني لا اعلق) قلت بعد يوم الخميس انني لو فتحت النت سوف اجدك من ضمن الصف الذي يتمنى ان يفعل في مبارك مثلما حدث مع القذافي!
يعني انا كنت متوقع كده- اما عني انا شخصيا فأرفض هذا الوضع وارفض ايضا التدخل الأجنبي لحمايه أي احد داخل البلاد العربيه لأنه في المستقبل غير مضمون على الإطلاق
لكن على كل حال الناس فرحانين بما حدث ولهم الحق لأنهم كانوا يريدون التخلص من الحاكم بأي طريقه، حتى ولو بالإستعانه بالشيطان نفسه وليس الناتو

حفيدة عرابى يقول...

لورنس العرب
أهلا بحضرتك

لأ ماهو انا برضه مستغربانى
لانى كنت مش قادرة اتخيل والقذافى عايش ايه طريقة الموت المناسبة ليه وبتكلم عن موسولينى وتشاوشيسكو وحاجات كده

بس ساعة ماشفت المنظر دماغى قلبت 180 درجة واتمنيت انه يتحاكم ويتم اعدامه عادى خالص بس عن طريق قاضى وحكم محكمة

أنا مقدرة مشاعر الناس هناك والله
بس أنا مقدرتش أتحمل المنظر وعايزة اعود نفسى احترم الانسان لانه انسان
بس مطلوب من البنى ادمين يساعدونا على كده
مش يبقوا متوحشين وبيقتلوا بالالاف من غير اى ندم وبعدين يبقى مطلوب مننا نبقى عاقلين ونفكر فى محكمة ليهم

هنا برضه الناس ليها عذرها ومنطقهم مفهوم جدا
مبارك فضل شهور من غير أى أمل للمحاكمة ومن غير بحث جدى عن امواله وبعد ضغط شديد اضطر المجلس انه يضحك علينا ويحاكمه
وأنا واثقة من اللى أنا شايفاه اننا مش هنعرف نحاكمه بجد
يبقى الناس لما تشوف القذافى مقتول هتحس ان ده الخلاص من مشكلات كتير

انا لسه عند رأيى والمشاهد اللى شفتها ضايقتنى جدا

بس كنت عايزة أقول ان الرأى الاخر اللى أنا مش موافقة عليه
مش دموى لكن عنده مبررات قوية حتى لو أنا مش هاقبلها

تحياتى لحضرتك

لورنس العرب يقول...

انا عارف انك بالتأكيد لستي دمويه ولا من مؤيدي الدماء لني كنت امامك في حفل التوقيع لمده ساعه وانكسفتي تسلمي عليا- هاتبقي دمويه ازاي بس؟

وربنا من يومها وانا هايجيلي شلل
هو انا قولوني بيتعب من شويه

حفيدة عرابى يقول...

يانهار أبيض
حضرتك لسه فاكر
بس ده مالوش علاقة خالص بالدموية على فكرة :))
أنا بس كنت عايزة أوضح ان حتى اللى وافقوا على مصير القذافى مكانوش دمويين ولا حاجة
هم بس شافوا ان اجرامه كان فوق الحد وانه شرب من الكاس اللى سقاها لشعبه
بس
مش اكتر من كده
والف سلامة على حضرتك

norahaty يقول...

مين اللى مزعلك
كدا اوى بس؟
احنا حبينك كدا
زى ما انتى كدا
ومش عازينك تتغيرى

حفيدة عرابى يقول...

دكتور نور
ربنا يخليكى يادكتورة ياعسولة
محدش مزعلنى ولا حاجة ولا حد وجه لى كلام بطريق مباشر
بس تحسى ان فى اتجاه عام للكلام والحكم على الامور ومش عايزين حد يخرج منه
والا يبقى تبع الناس التانية الوحشين
فأنا حبيت أقول انى بعبر عن نفسى وعن اللى بحسه
واللى بحسه ده طبيعى يكون مختلف احيانا عن اللى الباقى بيحسوه
بس كده
تحياتى يادكتور :)

يا مراكبي يقول...

المُشكلة في الأمر هو اعتياد القُبح والسواد مِن الداخل دونَ أن يعرف الناس أنهم قد أصبحوا كذلك

وبالتالي، فبدلاً مِن أن كان هُناك طاغية واحد، أصبح كل فرد هو طاغية آخر بذاته ولا ينقُصه سوى فُرصة كتلك التي أُعتقِلَ فيها القذافي ليُمارس طُغيانه عليه، ورُبما جاءت له فُرصة أُخرى غير ذلك

هذا هو ما أُحذر مِنه الجميع .. احذروا فإنكم تعتادون التَوَّحُش دونَ أن تشعروا

حفيدة عرابى يقول...

باشمهندس أحمد
تمام كده
صعب على بعض اللى اتربوا فى مناخ القهر والطغيان انهم يخرجوا منه بسهولة
سايب تأثير الطغيان فى نفوسهم مهما أنكروا
ولما الفرصة جت عاملوا الطاغية بالمعاملة الوحيدة اللى يعرفوها وكانت عن طريقه طبعا

ابراهيم رزق يقول...

كل سنة و انتى طيبة

عيد سعيد عليكى و على الاسرة و السنة اللى جاية تنولى كل ما تتمنيه

تحياتى

Ramy يقول...

كل سنة و انتِ طيبة يا استاذة

و عيد أضحى سعيد عليكى و على الأسرة

(:

منجي باكير يقول...

أهلا و سهلا
مدونة الزمن الجميل تتمنّى لك عيدا سعيدا
و كلّ عام و أنت أنقى و أتقى و أرقى
http://zaman-jamil.blogspot.com/

حفيدة عرابى يقول...

أستاذ ابراهيم
وحضرتك طيب وبخير والاسرة وكل الناس يارب



الزميل العزيز رامى
وانت طيب وبخير دايما



منجى باكير
وحضرتك طيب وبخير يافندم

اندروميدا يقول...

كل سنة وحضرتك طيبة ... عام جديد... عام سعيد .. عليكي بإذن الله ... وعلي الاسرة الكريمة :)

حفيدة عرابى يقول...

اندروميدا
وحضرتك طيب ودايما بخير يارب
عام سعيد على حضرتك والدنيا كلها:)
أنا اسفة على التأخير فى الرد

well يقول...

انا انا انا ..قريتها كتير فى البوست
بالنسبة للقذافى .. من قتل يقتل او ينطبق عليه كما تدين تدان .. المشاعر ليست كافية لتحقيق العدل ولو كانت كافية لانتصر مبارك بسبب خطاباته
القذافى او مبارك هما ايه لمن يسلك طريقهم .. فرعون تم اغراقه وبقي جسده ليكون عبرة لمبارك والقذافى ومبارك والقذافى عبرة لغيرهم
بس على فكرة القذافى كان مدبر له ان يقتل علشان ما يبوحش بالاسرار
بس اقولك على حاجة انا لمست ان الموضوع مش موضوع القذافى هو بس فى حاجة مش عجباكى فى الحياة دلوقتى
وتانى حاجة البوست دى مكتوب من السنة اللى فاتت .. يعنى عاوزين نطمن عليكى وعلى الـ "أنا "الخاصة بيكى التى لا تفسد للود قضية
..
تحياتى وطمنينا عليكى