كلام عنى

الرفق والتدليل 
شعار المرحلة المقبلة 


أنا ركبت فيل وأنا صغيرة 
 فى جنينة الحيوانات عملوا مرة حاجة زى الهودج للفيل 
وطبعا كنت هاموت واركبه
ماما قالت لى هتعيطى وممكن تقعى 
بس أنا أصريت 
كنت فرحانة قوى قوى 


لما شفت ساليناز بنت أستاذ ابراهيم رزق 
ابتسمت 
المرة الأخيرة الابتسامة كانت لسبب مختلف 
لانها كانت لابسة شورت 
شبه اللى كان عندى وأنا فى سنها وأكبر منها كمان 
وكنت بحبه جدا 


من أمنيات الطفولة البعيدة 
ان يكون عندنا محل ومكتبة فى نفس الوقت 
ويبقى فيهم شيبسى ولوليتا وكيمو كونو 
وقصص ملف المستقبل ورجل المستحيل 
ماهو مش معقول هاقضى حياتى 
احوش فلوس لكل الحاجات دى 


بحب المراجيح جدا 
مش الملاهى .....لأ المراجيح 
وتبقى هادية خالص 
وياسلام لو عندى فيلا وعرفت أعمل فيها مرجيحة 
مش لازم فيلا 
أنا أصلا باحب أعمل الكراسى اللى باقعد عليها مرجيحة 


العجلة 
دى الحلم اللى مش عايز يفارقنى 
أنا عايزة اركب عجلة 
ركبتها فى المصيف قبل كده بأشكال مختلفة 
وحاولت اتعلم اركب العجلة العادية 
وكانت النتيجة..
انى اتعورت انا واخويا اللى كان متطوع يعلمنى 
فزهق منى وفقد فيا الأمل 
أنا مش عايزة أركب عجلة فى المصيف 
أنا عايزة أعيش فى مدينة زى الافلام الاجنبى 
واركب العجلة عادى جدا زى بنات ثانوى 
واروح بيها لصديقاتى 
وأجيب حاجات من السوبر ماركت 
وتبقى شىء طبيعى فى حياتى 
مش استثناء 


القرد أحلى ولا الغزال ؟
القرد طبعا 
دى اجابتى العبقرية على دلع ماما ليا وأنا صغيرة 
رشا يعنى بنت الغزال 
تبقى غزال 
ويبقى السؤال من تانى 
القرد أحلى ولا الغزال 
وقتها ....
الغزال مكانش ليه أى مكان فى قلبى ولا عقلى 
القرد بس هو اللى كان مسيطر على كل وجدانى 


كنت لوحدى ساعتها 
وكنت خايفة من نتيجة الأشعة 
ومستغربة من شكل الجهاز كمان 
ولما الدكتور بدأ كنت قلقانة قوى
كنت عايزة أستغيث بربنا 
وأقول 
لا إله الا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين 
بس ابتسمت
ونسيت كل خوفى وقلقى 
لما لقتنى باقول 
سبحان الذى سخر لنا هذا وماكنا له مقرنين 
وبكررها كتير من غير مااخد بالى 
حسيت تقريبا انى راكبة طيارة :))


لا إله الا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين 
آية الانقاذ بالنسبة لى 
من كتر المواقف الصعبة اللى انقذنى منها ربنا 
بعد ماقلت الآية دى 
بقيت حتى وأنا بحلم بكابوس 
الاقينى قلتها وكل حاجة تنتهى وتخلص بسهولة 
لا إله الا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين 

8 التعليقات:



Ramy يقول...

أزيك يا زميلة يا مكافحة

انا مركبتش الفيل

بس ليا حكاية فظيعة معه

كنا بناخد صورة كلنا انا و والدى و ووالدتى و اخواتى قدام الفيل

كان بيشرب مية راح ساب الخرطوم و غرقنا هوا بخرطومه (((:

...................

ايه ده انت بتحبى ملف المستقبل و رجل المستحيل

دا احنا جيل مصيبة ((:

مكنتش بحب اللوليتا

............

المراجيح مليش اى تجربه معاها خالص (:
...........

العجلة اتعلمتها متأخر قوى و انا فى ثانوية عامة

كأنى وصلت القمر لما عرفت اسوق لوحدى اول مرة (:

تفتكرى ف مجتمعنا دة عادى بنت تركب عجلة و لا هتكون من المارقاااات ):

............

طول عمرى بقول انى اضخم هدية جت لماما (:

...........

ألف سلامة عليكى

يارب تكوونى احسن
...............

ساليناز بقى دى سكرة أستاذ أبراهيم

علشان كدة أنهيت بيها الكومنت (:

.............

ربنا معاكى دايماً

شمس النهار يقول...

بوست جميل

طفولي برئ
:))))

بحب ذكريات الطفولة وكلامها

:)))))

والدعاء ده
دعاء سيدنا يونس في بطن الحوت

ربنا يكرمك

حفيدة عرابى يقول...

ازيك يازميل يامدرس :)

معلش سيادتك
الفيل يبقى صديقى ويعمل اللى هو عايزه :))
أنا عمل كده معايا زمان الدب وكنا فى الصيف وبياخد دش وبعدين نفض المايه عن نفسه وغرقنا كلنا
بس لاتتخيل ضحكنا اد ايه وفضلنا وقت اد ايه نضحك كل مانفتكر الموقف ده


عندك حق فى موضوع اللوليتا لانى بعد شوية مبقتش فعلا احبها

نفسى أنا قوى فى موضوع العجلة ده
من الحاجات اللى بتخلينى أحس بالحقد على الاخوة الرجال :)
اكيد هاكون من المارقات طبعا
أنا باقول فى الجنة ونعيمها بقى ان شاء الله على مااعرف احقق الحلم ده :)

بمنتهى الامانة وبدون أى مجاملة وبصرف النظر عن ان الابن دايما أجمل هدية جت لمامته
لكن والدة حضرتك ربنا اداها هدية طيبة قوى يامدرس يازميل :)

الحمد لله أنا كويسة جدا
الموضوع ده كان من فترة وعدى على خير

ساليناز
تبقى الملاك النائم حسب تعبير ضياء باشا أحمد

ربنا معانا جميعا :)

حفيدة عرابى يقول...

شمس هانم
الله يخليكى
أنا قلت افتكرنى شوية وارحم مدونتى من اللى بعمله فيها
شرفتينى ياشمس هانم
ومقصرة جدا جدا بس هاتصرف اكيد :$
تحياتى ليكى :)

ابراهيم رزق يقول...

احم احم احم

انا سامع حد بيقول ساليناز طالما قلتى ساليناز يبقى كلامك صح
هههههههههههه

بجد من احسن الناس اللى بيعرفوا يفضفضوا و يدوا احساسهم للى بيقرء انتى و رامى بحس انك مش بتكتبى اتى بتبينى احساس او بترسميه او تصوريه اختارى التعبير اللى يعجبك

افتقدانكى هذا الاسبوع و زياد كان موجود
ساليناز برده نامت و مينا بيقولها نامت ففاتيما قلتله هى متعودة تنام ساعتين فى التحرير
البوست ده عنوانه شجن للذكريات و الانطلاق حب لحياة الحرية و لكن ؟؟؟
لكن دى اللى تعبانى
ههههههههه

تحياتى

موناليزا يقول...

ياااه يا مِس رشا :)
أول مرة أقرأ لك حاجة كده

بوست جميل وحاسة إنى بكتشفك فيه :)

Tamer Nabil Moussa يقول...

زكريات الطفولة دائما نحن اليها ونتمنى نعود اليها

مع خالص تحياتى

حفيدة عرابى يقول...

أستاذ ابراهيم
أهلا بحضرتك
تتعوض مرة تانية ان شاء الله واشوف زياد
ربنا يبارك فى عمر حضرتك ويبارك فيهما
وتفرح بيهم دايما
مش فاهمة جزئية لكن

تحياتى لحضرتك


----------

موناليزا
ازيك ياجميلة
الحمد لله ان البوست عجبك
بينى وبينك بقى قوليلى اكتشفتى ايه ؟ :)
تحياتى

-------

أستاذ تامر
أهلا بحضرتك
نورت المدونة يافندم