ياأخى آسف


لما تشوف الشهيد تبقى السلامة خجل
وتبقى عايز تقول له يا أخى آسف
طب قول لى بس اعمل ايه، لو يعنى فيها عمل
اللقمة دى لك نصيب فيها باشيلهولك
واشيل نصيبك من القاعدة وكاسات الشاى
لكن نصيبك فى أنفاسى أشيله إزاى
وازاى أشيللك نصيبك من فرحنا الجاى
ساعات ألاقينى باطلب خط محمولك
بعمل فى نفسى كده ليه، لسه مش عارف
واروح على القهوة أسأل، هو جه وسأل
من قال لك الموت طبيعى يبقى مش شايف
الموت ده شىء مش طبيعى الموت ده أصله خلل
الأصل فينا الخلود وهييجى يوم نلقاه
ما تحسبوش الشهيد اداكوا بس حياة
ما موتوش هو وحده اللى برصاصة رماه
ده طخ ابنه اللى لسه ما اتولدش معاه
وطخ أولاد ولاده لآخر الأيام
موت معاه بشرية كاملة محتملة
عدوا بقى فيها كام شاعر وكام رسام
وكام طبيب عبقرى بين الأطبه إمام
وفيلسوف له على حكم الليالى كلام
وبنت نظرتها تشفى القلب من داؤه
فى شعب كامل رحل ما عرفش أسماؤه
فيجسم كل شهيد فيه مصر مكتملة
فخلوا مصر اللى فاضلة تعيش كما شاؤوا
--------------------
تميم البرغوثى

4 التعليقات:



خواطر شابة يقول...

كلمات اكثر من رائعة ورثاء يجعل القلب يخفق ويتعاطف ويفخر مشاعر مختلطة تنتاب القارئ
معجبة دوما بشعر تميم وهو في هذه القصيدة لم يخيب الظن وكان كلماته خير تعبير عن احساس الجميع بالثورة عبر بكلماته عن مشاعر الكثيرين الين ربما لم تسعفهم الكلمات لتوصيف مشاعرهم

Ramy يقول...

طب أعلق أقول ايه

بالرغم انى اول ما سمعت تميم البرغوثى مكنتش من معجبيه

بس للأمانة كل اشعاره تجبرك على احترامه

تامر علي يقول...

كلمات تستدعي التأمل واجترار الاحزان
رائعة فعلاً

حفيدة عرابى يقول...

خواطر شابة
تميم مش بيخذلنى بصراحة
أول حاجة خطرت على بالى بعد الخبر
تحياتى ليكى

----------

استاذ رامى
جرب حضرتك تسمعيه شوية كمان هيعجبك قوى ان شاء الله :)
حضرتك شرفتنى

-------------
استاذ تامر
خصوصا وصفه للسلامة انها خجل وان القاتل قتل أمة بأكملها
رائع فعلا
تحياتى لحضرتك