نعم

نعم للتعديلات الدستورية

نعم وأنا فاهمة المخاطر من الموافقة عليها وللاسف مقتنعة بكل حرف بيقوله أنصار (لا )


نعم وأنا مستغربانى جدا فى سكة نعم لانى عارفانى  طول عمرى فى سكة لا 


نعم وأنا عارفةانها بكل بساطة لاتليق ببلدى سواء قبل الثورة أو بعدها 


لكن مقتنعة برأى المستشار البشرى اننا فى فترة انتقالية حرجة وان التعديلات بتنقلنا بسرعة بين فترتين وعهدين 


وان كل ماالفترة الانتقالية تبقى أطول ده خطر على بلدنا من نواحى كتير 


---------


الخطر مش من الاقتصاد ...لانى مش من أصحاب الرأى ده 
مع احترامى لرأيهم  ودايما شايفة اننا نصبر لو عندنا مشاكل اقتصادية فى سبيل اننا بنبنى بلد من أول وجديد
ماكنا صابرين على فساد ونهب تلاتين سنة على الاقل مش قادرين نصبر على ثورة وتغيير 


--------


مش خايفة كمان ولا مرعوبة من اسرائيل ولا أمريكا
 وهيحتلونا والكلام ده لانى مقتنعة انى دى أوهام فى الوقت ده تحديدا

وكمان أنا مش من أنصار الاستقرار وكفاية كده حرام عليكم ...انتم عايزين ايه تانى ..انتم كل مابيتنفذ طلب بتطلبوا غيره 

لانى مقتنعة تماما ان من يتهيب صعود الجبال ..يعش أبد الدهر بين الحفر 


مكنتش خايفة من البلطجية والحقونى هيسرقونى وهيخطفونى والرعب المبالغ فيه
 مع انى فى مرحلة ما تعاطفت مع صديقات فى منتهى الرعب من غياب الامن
 بس كنت بعمل حاجة تانية فيهم 
أصريت رغم مليون تحذير انى أخرج حتى فى وقت حظر التجول فى وجود مبارك واقولهم انى خرجت وانى البس اسورة ...سلسلة دهب ولما تعبوا من نصحى بالعكس 
سألونى انت مصرة ليه على كده ..قلت لهم انا بعرفكم بطريق غير مباشر ان الدنيا أمان يمكن تبطلوا خوف شوية 


نعم  وأنا لسه لغاية اللحظة دى بحلم باللجنة اللى وضعت دستور 23 


 وأنا فاهمة ان المجلس المترتب على التعديلات هيكون أغلبه حزب وطنى واخوان 


وان اللجنة اللى هتشكل الدستور الجديد هتكون عن طريقهم 


وانا متأكدة ان مصر تستحق دستور جديد يليق بيها ويليق باللى ماتوا علشان نوصل لليوم ده 


لكن مينفعش اختار نعم أو لا بناء على اختيارات غيرى 


مش علشان الاخوان والوطنى قالوا نعم ...يبقى لا هو الاختيار الصحيح بالنسبة لى 


معنديش تخوف من الاخوان 
مش عارفاهم عن قرب ومش واضحة نواياهم فى مواضيع أساسية 


وكنت دايما بحس فيهم بانتهازية سياسية كانت مرفوضة  


غضبى منهم وصل السما لما وافقوا بمنتهى الانتهازية يدخلوا الانتخابات الاخيرة بالرغم من اتفاق القوى الوطنية على مقاطعتها احتجاجا على عدم وجود ضمانات بالنزاهة 


وفى نفس الوقت كنت متأكدة ان المخلوع بيديهم أهمية وخطورة اكبر من حجمهم علشان يبقوا فزاعة مناسبة لجهات كتير 


اشتركوا فى الثورة بذكاء لما تعمدوا عدم رفع دعايتهم فى الميدان


كان ليهم دور كبير فى اللجان على مداخل التحرير ودور أهم  فى موقعة الجمل 


مش موافقة على طول الخط على تصرفاتهم لكن هم فى كل الاحوال مصريين وفصيل منظم وعارف يعنى ايه عمل جماعى 


معترضة على شعارهم الاساسى الاسلام هو الحل ..لسبب فى منتهى البساطة ومعروف للكل 


انهم مقدموش طول السنين اللى فاتت تصور كامل للاسلام الحل من وجهة نظرهم 


عايزة خطة واضحة وشاملة كل جوانب الحياة لكيفية تطبيق المبادى ء الاسلامية فى التعليم والاقتصاد والفن والسياسة الخارجية وللأسف ده مش موجود

أنا شايفاهم اكتر التيارات الدينية تفتحا وخبرة ومش خايفة من سيطرتهم على المجلس 


فاهمة ان الطاعة ركن أساسى فى جماعتهم بس شايفة ان الخلاف بدأ يكبر بين القيادات والشباب

يمكن القيادات معذروة فى اسلوبها المرفوض منى ..بسبب المعاناة اللى شافوها من سجن واعتقال وتضييق ومصادرة أموال 


لكن الشباب اللى أعرفهم منهم معنديش وصف ليهم غير انهم يفرحوا

----------


الحزب الوطنى ...بالرغم من كراهيتى الشديدة له ولايامه ولكل المرتبطين بيه 


بس كمان عارفة انه حزب فاشل وهلامى ومكانش قايم على أى فكر ولا عنده اى نظريات 


وكل اللى بيجمع الاعضاء فيه المصالح وبس 


عارفة انه جزء مهم من النظام السابق وعايزة يصدر قرار بحله 


بس عارفة كمان ان الانتهازى مش مشكلة عنده اسم حزب وانهم ممكن يجمعوا نفسهم تانى باسم جديد


بس مصدر قوتهم انهار برحيل مبارك ...قوتهم الوحيدة كانت فى انتسابه للسلطة غير كده هو هش وسهل تفتيته


 بحيث مايكونش ليهم قوتهم الضاربة القديمة اللى حصلوا عليها بالتزير وارتباطهم بمبارك 


كمان فى مناطق كتير جدا أشخاص كتير من اللى كانوا محسوبين على الوطنى هينجحوا فى الانتخابات حتى لو الحزب نفسه مش موجود 


مش هتناقش كتير فى التعديلات نفسها وعيوبها ومميزاتها 
لكن أنا عايزة أتكلم فى ليه هاقول نعم

------
كلمة السر الرئيسية المجلس العسكرى 
أنا مع التعديلات لانها هتقلل من فترة وجود المجلس العسكرى فى الحكم 


مش هتناقش فى تصرفاته بالتفصيل ولا نواياه ولا هناقش الشعار الشهير الجيش والشعب ايد واحدة وأسبابه ومدى منطقيته ولا هجامل الجيش  ولا هشكك فى وطنيته لاسمح الله

لكن بسرعة هاقول حاجات محددة 
المجلس العسكرى فى نظرى اتعامل مع قضايا فى منتهى الاهمية وكان ممكن يخلص منها بسرعة ببطء رهيب 
سواء اجراءات المحاكمة لرموز النظام او حل أمن الدولة 


أو رفضه التام لفكرة المجلس الرئاسى واصراره على الاستفتاء على دستور مفهوم طبعا ان شرعية الثورة أسقطته 


كلام المجلس العسكرى عن ان شرعيته مكتسبة من الشعب والثورة والدستور 
ومش من الثورة بس زى ماكلنا متخيلين 
المجلس بيعتبر نفسه شريك مش ملبى لمطالب الثوار 


اللى قلقنى جدا رد فعل الناس بعد فض اعتصام التحرير والاخبار عن الاعتقالات والتعذيب والمحاكم العسكرية وكان موافقة قطاع كبير جدا من المصريين على الاحداث دى وكراهيتهم الشديدة لشباب التحرير ورأيهم ان الجيش بيعمل الصح ولازم يكون فيه أدب فى التعامل معاه وان تعذيبه لشباب معتصمين شىء طبيعى جدا ماهو مش فاضى للعب العيال ده 


الحفاوة المبالغ فيها من الاعلام بعبود الزمر ده خلانى حسيت اننا بيتلعب بينا نفس لعبة مبارك 
ادى فرصة للاسلاميين يظهروا وبعدين أقول مين خايف ؟
الاقى أمريكا واسرائيل والمسيحيين واحنا واقفين فى الطابور وبنرجوه يفضل معانا ويعمل كل اللى نفسه فيه علشان يخرجنا من الورطة دى ويخلصنا من الاسلاميين 


الاحداث اللى تمت فى بدايات ثورة يوليو وازاى رجال الاحزاب القديمة تحايلوا لاقناع مجلس قيادة الثورة بالغاء الدستور والاحزاب السياسية نكاية فى الوفد والنحاس 
وكانت النتيجة سنين طويلة من حكم العسكر 


جوايا خوف ان كتير من المصريين شايفاهم بعينى فى أى لحظة مستعدين يطلبوا من المجلس العسكرى يفضل معانا
الاعلاميين ومرشحى الرئاسة بكل بساطة بيطلبوا منه يستنى عن طريق التصويت بلا 


طبعا كلامى مش عن الكل وكل أصدقائى فى البلوجر وفيس بوك اختاروا لا لانهم بيطبقوا الشعار الشهير ارفع راسك فوق أنت مصرى والتعديلات بتضيع الشعار ده مش بتنفذه فى رأيهم


رأيى مرتبط جدا برأى المستشار البشرى 
الدستور وتعديلاته لايرقى ابدا لطموحاتنا 
لكن الدستور الجديد علشان يتعمل محتاج دولة مستقرة وعندها برلمان ورئيس 
كل مانعجل بالاستقرارالدستورى ده حتى ولومؤقت هيكون أفضل 


لو عملنا الدستور الجديد حالا هنختلف مليون مرة على اللجنة وقبل الاستفتاء على بنوده 
المادة التانية لوحدها هتعمل خلافات ربنا يستر من مداها


نعم وأنا أتمنى نكمل سوا مهما كانت النتيجة لان ده الضمان الوحيد لنجاحنا 

أنا هاقول نعم وأنا مقتنعة بلا ( للأسف )




الخائفون من الديموقراطية

تعليق البشرى على التعديلات الدستورية

10 التعليقات:



لورنس العرب يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
لورنس العرب يقول...

لو كان الامر كده يبقى ممكن تقولي لا" وينتهي الموضوع
أما بالنسبه لموضوع ان أغلبيه المجلس من الاخوان والوطني فهذا دليل على أن الاخرين فاشلون تماما
استغربت وانا اسمع البرادعي وساويرس يتحدثون عن فرصه لكي يفعلوا شيء ليقفوا امام الاخوان والوطني، ونسوا تماما ان الاخوان كانوا منظمين حتى في اسود الايام عندما كان في صفوفهم اعتقالات وخلافه- فكيف يعطي لك الاخواني الفره لكي تقف امامه وانت كانت امامك الايام الماضيه والسنين ولم تفعل لنفسك أرضيه في الشارع المصري؟
ونسوا ايضا ان مجلس الشعب سوف يحكمه صندوق الانتخابات- فلا خوف من الوطني او غير الوطني- ولكن كله خائف يقول الحقيقه وهي ان انتخابات مجلس الشعب يحكمها المصالح والقبليه والفلوس
وفي النهايه الصندوق هو الفيصل
لا احد يخاف من أحد- من يريد ان ينزل الانتخابات -طالما انها نزيهه- فلا يتحدث عن الوطني او غير وطني
انزل الانتخابات وفارس لفارس- والصندوق هو الحكم
ومع المصريين تبقى المصالح هي اللي تحكم الصندوق

حفيدة عرابى يقول...

لورنس العرب

أهلا بحضرتك
لأ أنا خلاص قررت
بس مش معنى كده اننا بقول على الطرف التانى فاشل
هم بس عندهم تخوفات من الاخوان والوطنى لاننا اتحرمنا طول عمرنا من ممارسة الديموقراطية وشايفين ان الاخوان والوطنى اشطر مننا فى النقطة دى وعايزين ناخد فرصتنا فى التجهيز للانتخابات وده حقهم
بس المشكلة ان الوقت مش فى صالحنا وكل مانوصل لوضع دستورى أسرع يبقى أفيد لبلدنا
أنا اللى اخدنى لسكة نعم حاجات معينة أهمها المجلس العسكرى

تحياتى لحضرتك

شمس النهار يقول...

عارفة موضوع طول المدة وباقي الكلام علي عيني وراسي
ليه احنا خايفين من الصح
من الف باء الثورات
ثورة 25 يناير ثورة بكل المقاييس ليه واحنا بنصلح عايزين نعتبرها اصلاح وتعديلات
دي ثورة وعلي فكرة لو قلنا لا المدة الانتقاليه اقصر بكتير والمهدر من الوقت والمال اقل بكتييييير
وحطي انتي سيناريو ل لو قلنا اه او لو قلنا لا وده ردي علي تامر علي في مناقشه تمت عندي علي المدونة في اخر بوست
-----
* تامر علي

ايوة الجيش مش عايز يقعد اكتر من كده
وهو قال فعلا ست اشهر
علشان كده لو قلنا نعم هتم انتخابات يسلم مصر يالرئيس جمهورية يالمجلس شعب ويمشي واحنا نكمل بقا الباقي اللي هياخد مش اقل من سنه ونص سنتين

حاول تحط انت سيناريو للي هيحصل وشوف علشان تبتدي تنتخب من اول شهر 9 القادم رئيس ثم مجلس شعب ثم مجلس شوري ثم مجالس محليه وبعدين تعمل دستور مش في اقل من 6 شهور وبعدين تستفتي عليه ثم تحل مجلسي الشعب والشوري وبعدين ترجع تنتخب تاني مجلس شعب ثم مجلس شوري وبعدين تلتفت بقا تلاقي نفسك قعدت سنتين ماورناش حاجه غير الانتخابات في ظل الوضع الامني والاقتصادي ده بجد مستغربه
ليه مافيش حد طلع علينا يقولنا الحقيقه
اللي هي سيناريو نعم
سيناريو لا
اللي هو لسه ببحث وبحدد معالمه بس هو نص الاجرائات السابق ذكرها يعني اقسم الاجرائات دي بالنص
يعني انتخابات مره واحده لمجلسي الشعب والشوري والمحليات اضف لها استفتاء الدستور الجديد
مع انتخاب اللجنة التاسيسيه او هينتخبوها ولو هيعينوها يبقا شيل الفقره دي
وانتخاب رئيس جديد
وكله كده جاي علي ميه بيضا

الجيش طبعا الله يكون في عونه بس مش لدرجة يقلبنا كده
ليها حلول مش حلو واحد
وان مصر تعمل كل ده في شهر ده انجااااز عالي جدا
بلاش استعجال

واقتصدنا الحمد لله مش للدرجة دي كل هذا الكم الهائل من السرقة وماشحتناش
علي الاقل وفرنا فلوس النهب

وفعلا انا زيك خايفة من التعصب جدا حسيت ان ده ماتش كورة وخناقه بين مشجعي الطرفين
مع ان كل الحكايه اننا شعب خايف جدا
ومن قال نعم ومن قال لا خايف
لو رديت الامر لأصلة من قال لا خايف يضحك عليه
ومن قال نعم خايف يجوع والدنيا تنهد

ربنا يستر ياتامر ويوفقنا للصالح

حفيدة عرابى يقول...

شمس هانم
أهلا بحضرتك
:)
أنا وضعى مختلف لانى قلت نعم وخايفة
بس مش خايفة أجوع وعمرى مافكرت كده
أنا خايفة من حاجات كتير منها احنا والمجلس العسكرى
نعم ولا فيهم مخاطر ...بس أنا وازنت بين مخاطر الاخوان والوطنى والريس بصلاحيات مطلقة لمدة ست شهور ويمشى هو والمجلس العسكرى
وبين دستور جديد نفسى فيه جدا
بس هيطول مدة المجلس العسكرى وهتبقى لجنته التأسيسية من تعيين المجلس وهنتخانق عليه لو اتعمل حالا مليون خناقة وهنموت بعض
كسبت عندى كفة نعم
ومش قادرة اناقشك لان لا أصلا بتاعتى واختيارى
ونعم دى بعتبرها اجبار من الظروف ضدى
عايزة المجلس العسكرى يتفضل يروح باقصى سرعة

تحياتى لحضرتك

salwaa يقول...

عزيزتى حفيدة عرابى
1-لم تشمل التعديلات تقليص السلطات المطلقه لرئيس الجمهوريه والتى لا مثيل لها فى اى دستور فى العالم فرئيس الجمهوريه فى الدتور المعطل تركز جميع السلطات فى يده فهو رئيس السلطه التنفيذيه وهو الذذى يعين رئيس الوزراء
2-وهو الذى يصدر قرارات لها قوة القانون فى غيبة مجلس الشعب فيحل محل السلطه التشريعيه وهو القائد الاعلى للقوات المسلحه وهو الذى يعلن حالة الحرب وهو الذى يبرم المعاهدات الخارجيه
وهو الذى يرأس المجلس الاعلى للهيئات القضائيه
اليس هذا واكثرمنه لم اذكره تأليه للرئيس ..!!
وبعد هذا تطلبى منى ان اقول نعم ..لا والف لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا

حفيدة عرابى يقول...

سلوى
أهلا بك
أنا عارفة موضوع صلاحيات الريس
وسمعت ان المجلس العسكرى قال ان الموافقة على التعديلات لاتعنى عودة صلاحيات الريس
بس مش داخل دماغى الكلام ده
وهاقول بكره ان شاء الله نعم وانا عارفة موضوع الصلاحيات

المهم انى مطلبتش منك تقولى نعم
كل الموضوع ان دى مدونتى حبيبتى بحب أخليها تشاركنى فى الحاجات والمواقف المهمة فى حياتى :)
شرفتينى ياسلوى

لـــولا وزهـــراء يقول...

مش علشان الاخوان والوطنى قالوا نعم ...يبقى لا هو الاختيار الصحيح بالنسبة لى


معنديش تخوف من الاخوان
مش عارفاهم عن قرب ومش واضحة نواياهم فى مواضيع أساسية


وكنت دايما بحس فيهم بانتهازية سياسية كانت مرفوضة


" انا هقول لاااااااا وانا مقتنعة بكلمتي لانها امانة هتسأل عنها يوم الدين... ارفض انتهازية الاخوان بالرغم من اني مش ضددهم قوي ياعني بس ارفض اني اقول نعمعشان بس مصلحتي الشخصية والشعب يولع !!! انا راحة اقول بكرة لا بالعند فيهم لانهم غلبوا مصلحتهم الشخصية على مصلحة الوطن
هقول لأ عشان دم الشباب اللي مات في رقبتي ولا كأنهم عملوا حاجة ...هقول لأ وانا ضميري مقتنع
محدش يقولي قولي نعم الميدان عندك لو متحققتش مطالبك... الميدان مش هيرجع زي الاول ومش هنعيدوا تاني احنا شعب
مينفعش معاه الاستكانة
هقول لأ عشان فيه مثل شعبي بيقول
ابني ميبقاش في حجري وارجع ادور عليه
هقول لأ عشان" المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين "

لولا

تامر علي يقول...

انا صوت بنعم للاسباب اللي حضرتك قلتيها بالظبط لكن مش علشان انا مقتنع بلا ابداً
احنا بنقيم الامور اجمالياً بطريقة الاوزان النسبية يعني استقرار ياخد كام من ميه ونحطه في جانب نعم , شرعية تاخد كام في المية ونحطها في جانب لا وهكذا في كل العوامل ونشوف في الاخر المصلحة مع مين ونمشيها كلنا مهما كانت مخالفة , الطريق طويل لكن الخلافات ستجعله اطول واصعب

حفيدة عرابى يقول...

لولا
ازيك يالولا
حقك واختيارك وفى كل الاحوال خير ا شاء الله
بس نبقى سوا :)

--------------

أستاذ تامر
أهلا بحضرتك
لا أنا طريقى كان مختلف ...علشان أملى كان فى الدستور من قبل حتى الثورة فكنت عارفة انى فى معسكر لا
القراءة بدأت تشدنى للحيرة الاول وبعدين انى أشد نفسى من لا لنعم

نعم قلتها وأنا حاسة انى بحمى بلدى من أخطار كتير
وكان من عوامل انحيازى المتأخر ليها
رجوعى المستمر لرأى المستشار البشرى
وانه بمنتهى الحكمة كان بيعترف ان التعديلات مش نهاية المطاف لكن بتوصلنى للامان الدستورى بسرعة واننا هنختلف كتير قوى لو فكرنا فى لجنة تأسيسية للدستور الجديد حالا

جزئية العسكر كانت ومازالت شاغلة دماغى ونفسى يرجعوا الثكنات بسرعة

لو كنت عارفة سكتى من الاول زى حضرتك
أو لو كنت بدأت التفكير من البداية بحياد
كان زمانى وفرت على نفسى وقت ومجهود

نعم اختيارى اللى مقتنعة بيه بس مجاش بالساهل

تحياتى لحضرتك :)