الشعب يريد إسقاط النظام

بمنتهى البساطة 
الهدف الرئيسى كان إسقاط النظام 
نجحنا وحققنا الهدف ده ؟
لأ طبعا ........



فين مبارك والعائلة الكريمة ؟
فى شرم ولا الامارات ولا السعودية ولا المانيا ولافين بالظبط ؟

مش لانه وحشنى وفات اسبوعين من غير ولا حتى تليفونزى ماكتب المصرى ابو دم  زى السكر فى التحرير 

لكن من حقى أعرف مكانه فين وبيعمل ايه وبيقابل مين ومين بيتصل بيه وليه  ..؟

.ولا بمنتهى البساطة يبعت لنا عمر سليمان يقولنا الريس ماشى
 و نقوله احنا الف سلامة وخلاص على كده 

ده أنا لسه معرفتش ممكن أحاكمه ازاى ..؟


---------


لو احنا  نجحنا فعلا فى اسقاط النظام  حكومة أحمد شفيق موجوده ليه ؟

دى حكومة اختارها الرئيس السابق وحلفت اليمين فى وجوده
بالنسبة لى على الاقل هى حكومة غير شرعية ..ومش مقبول أبدا وجودها
ومع ذلك شفيق مصر على التواجد برغم ان السلطة الوحيدة فى البلد اللى بتمتلك الشرعية وهى الشعب طلبت منه الرحيل 

ايه المهمة اللى شفيق مصر يمارسها مع رفضنا ليه ولوجوده ؟

وايه الاجراءات اللى اتخذتها حكومته على الاقل فى التحقيق فى موقعة البغال الشهيرة؟ 

وازاى يختار وزراء مكروهين وعليهم علامات استفهام كتير فى وزارتهزى سامح فهمى والاخت عائشة وابو الغيط ؟

عارفة انه استبدلهم ....لكن بعد ايه ؟

لما العادلى يتحول للجنايات فى تهمة خاصة بالاموال ..يبقى مين هيتحاكم عن الدم!!؟

وازاى وزير الدفاع يبقى عضو فى الحكومة وفى نفس الوقت هو القائد الاعلى للمجلس العسكرى اللى الرئيس المخلوع تخلى له عن سلطاته 


---------

ازاى وزير الداخلية بيتكلم عن عناصر أجنبية مندسة وبيحملها مسئولية قتل المتظاهرين!!

لما اسلوب الكلام لسه متغيرش وفيلم الاجندات والاصابع لسه مكسر الدنيا ...ازاى أحس ان النظام سقط!!

لما الوزير ينقل مدير أمن الاسكندرية لبورسعيد يبقى أنا عملت ايه ؟

لما لغاية النهارده أنا لسه مسمعتش عن محاكمة للشرطة على مليون جريمة منها القتل والتعذيب ...يبقى ثورتى كانت ليه ؟

من أول ماشفت ظابط الامن المركزى مع منى الشاذلى وأنا متأكدة ان الحال متغيرش 

وان الظابط الهمام اللى اختاروه يمثل الشرطة مقدرش يدارى كل اللى جواه
وكلامه كان واضح جدا وأثبت للكل ان الشرطة بتعمل عمليات تجميل رخيصة علشان تدارى على قبحها وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر !!

ومش عارفة الفشل الذريع للشرطة فى تسويق نفسها ده حاجة كويسة ولا لأ؟

أكيد دى حاجة كويسة علشان محدش يصدق انهم تابوا ويفكر انهم يرجعوا بسرعة

مبارك هددنا كتير بطرق مباشرة وغير مباشرة ان المقابل لرحيله هو الفوضى 

ولغاية النهارده انا ماحستش ان الحال اتغير 
بالعكس اللعبة اياها لسه بتتلعب علينا 

البلطجية واخدين راحتهم على الاخر والناس بتصرخ من غياب الامن وبيتمنوا الشرطة ترجع بمنتهى السرعة لحمايتهم وأنا معاهم جدا فى مطلبهم الانسانى والحيوى ده

لكن لما الشرطة تفكر ترجع لازم ترجع بذكاء وبعقل وبنفسية جديدة 

وقبل مايفكروا يرجعوا لازم وزير الداخلية يعتذر بالنيابة عنهم ويقدم كل مسئول عن قتل ضرب واهانة المصريين للمحاكمة 

لكن لما الاقى كل قناة فضائية جايبة لى كام ظابط وصعبان عليهم نفسهم مننا ومن اللى عملناه فيهم ..مطلوب منى ساعتها انى أصدقهم وأسامحهم !!

يبقى احنا معملناش أى حاجة 

لأ وكمان فى أخبار عن اعتقالات ومش فاهمة تحصل ازاى !!

الشرطة لازم تفهم ان رجوعها غير مقبول بالمرة الا لو اعتذرت وحاكمنا كل مجرم فيها
  
 كمان لازم يخضعوا حالا وبصفة دروية بعد كده لنوع من التأهيل أو العلاج النفسى قبل تعاملهم مع المواطنين
وليه ظهرت بس الحوادث الطائفية دلوقت وماظهرتش ليه لما الشرطة البريئة اختفت !!

وجهاز أمن الدولة بيعمل ايه ؟

احنا مش اعترضنا على وجوده .....ليه مطالبنا مش تتنفذ وفورا  !!؟


---------

الاعلاميين رموز النفاق موجودين ليه ؟

ده أنا أول مرةأحس ان عبد الله بن سلول كان راجل طيب وابن حلال 

ييجى ايه فى نفاق سرايا والقط وعبد الله كمال ولا المحور والقناة الاولى وتامر أمين 
وجابر القرموطى ومنى لما تراعى مصالحها ومصالح بهجت 

 رأس النظام اللى سبحوا بحمده ونفذوا علشانه مقالات وصحف تعبيرية خلاص مشى 
لسه موجودين فى أماكنهم ليه ؟

ومين كان بيشوف كلامهم قبل كده غيره؟

 ولا متخيلين ان عندهم القدرة على التلون وعندهم أمل يكونوا رجال كل العصور 

بس للأسف كانوا بينافقوا بغباء رهيب وصعب جدا ان حد يصدقهم
ده غير اتهامات الفساد الموصوم بيها بعضهم 

وايه السبب اللى يخليهم مش يقدموا استقالاتهم على الاقل أو يتم وقفهم عن العمل لغاية مايتحاكموا 


---------

منطقيا ممكن جدا تكون حالةمبارك الصحية سيئة 

لكن وأنا مالى وايه دخلى بصحته ؟

لما ابراهيم عيسى اتكلم فى الموضوع ده زمان
  كانت أزمة وكان هيدخل السجن لولا الريس السابق

 اللى قرر يحرم ابراهيم من فرصة انه يبقى بطل 

ليه دلوقت كل الصور بتوضح سنه وحالته الصحية 

ده أنا أول مرة فى حياتى المح بس ان الريس السابق شعره ممكن يبقى أبيض زينا 

ده أنا كنت قربت اتعقد من الموضوع ده وأنا عمرى أقل من نصف عمره
دلوقت بيمارسوا علينا ليه نفس اللعبة الرخيصة لعبة الابتزاز العاطفى والريس كبر فى السن وعيان وهيموت ياحرام وبهدلتوه !!

للمرة الكام مضطرة أقول ان رئيس الجمهورية مش أبويا وحرام لما أخليه يعيش فى دار مسنين على البحر فى شرم بعد ماطردته من بيته 

الريس موظف أفسد حياتنا وضيع كرامتنا وكرامة بلدنا تلاتين سنة

 والصح انى أحاكمه على كل تصرفاته طول المدة دى
لو ليه انجازات يبقى ده شغله ونحاسبه كمان على مستوى الاداء 


---------

جيشنا العزيز 
هحاول أنسى كل الكلام اللى سمعته عنه

 وهحاول أقنع نفسى ان الجيش بكل قياداته الكبرى والصغرى مع الثورة
 وهو الحامى الوحيد للثورة والجيش والشعب ايد واحدة 

هعمل نفسى مش واخدة بالى من حاجات كتير تخص الجيش
 وهحاسبه على انجازه فى خلال الاسبوعين اللى فاتوا
ايه المانع لما يتقدم طلب للبنوك الاجنبية بتجميد ثروة مبارك والعائلة الكريمة بمجرد تنحيه ؟

ايه المانع لما أحرم الوزراء وكل المسئولين من السفر وأخليهم تحت الاقامة الجبرية وتجميد أموالهم  لحين محاكمتهم ؟

ايه المانع لما من أول يوم أحدد جدول زمنى لتنفيذ مطالب الشعب؟

معترفة ان حل البرلمان وتشكيل لجنة التعديلات الدستورية خطوات جميلة 

بس أكيد الجيش فاهم انى معنديش أى ثقة فى أى فرد ينتمى للنظام السابق 

ومينفعش الجيش يطلب منى أثق فيه بالكلام وبس 

مش عارفة أضحك على نفسى ومش عارفة أخدعها ومطلوب من الجيش يجبرنى بافعاله اللى بتحمى الثورة زى مابيقول انى أثق فيه

---------


فاهمة تمام اننا مش هنصحى من النوم نلاقى بلدنا  وحياتنا كلها بقت زى الفل 

وبمنتهى الامانة عارفة انى ممكن أموت قبل ماالسنين تعدى وافرح بالبلد دى بعد ماوقفت على رجليها من تانى 

وفاهمة اننا لازم نصبر وان الخير  اللى ناويين  نبنيه ونزوده فى بلدنا محتاج وقت كتير
بس لازم نراعى ان عددكبير مننا تحت خط الفقر 

وان الطبقة الوسطى عندنا فى أقصى مراحل انحدارها وان بخطوات بسيطة جدا ممكن أحسن من وضع ومعيشة الناس من غير تأثير على الاقتصاد

 فيها ايه لما الجيش يسمح لاعضاء وعمال كل مؤسسة يقدموا شكواهم بطريقة متحضرة 

ايه اللى هيحصل فى البلد لو مشيت فى كذا اتجاه وعملت خطط للاصلاح  على المدى البعيد وفى نفس الوقت يكون عندى خطط سريعة لتحسين معيشة ملايين أى حاجة بسيطة ممكن تسعدهم وتحسسهم ان بكره أحسن كتير 


---------

المصريين غير المنتفعين من النظام البائد 

ايه اللى جرالكم ؟

ايه كم الخوف والذعر اللى جواكم ؟

لسه مصدقين ان شباب التحرير هم السبب فى الفوضى !!

لسه مصدقين ان بينهم عناصر أجنبية ولسه بتتكلموا فى أجندات لغاية دلوقت !!

ايه كم الهلع اللى ظهر لما ضحكوا عليكم وخوفوكم باسرائيل وأمريكا !!

هو الاقتصاد كان رائع وشباب التحرير هو اللى خربه !!

السياحة كانت ممتازة والتحرير منعها واتفق مع سمك القرش ضدها !!

البورصة كنتم فاهمينها والتحرير وقفها !!

محدش سمع منكم ان النصر صبر ساعة ؟

صبرنا على الخراب تلاتين سنة ومش قادرين نصبر عليها لما تتصلح !!

ليه بتزعلوا من شعب التحرير لما بيعلى سقف مطالبه 
ليه أحلامكم متواضعة  ....جربوا كده تقولوا وتمشوا وتتعاملوا مع الناس بالنشيد الوطنى الجديد

 ارفع راسك فوق أنت مصرى :)

جربو هتحكموا الحياة بقت أجمل ازاى ؟

جربوا وهتشوفوا بنفسكم الابتسامة مالية القلب والراس اترفعت ازاى

ليه عايزين أحلامنا قليلة 

ليه سمحتم لمبارك يقتل طموحكم ويخلى قلوبكم كلها خوف وقلق وهلع وذعر
منزلتوش التحرير ...شجعوا اللى نزلوا
ازاى فكرتم ولو للحظة تعتذروا لمبارك 

ازاى رضيتم انه يستغلكم ويشوش عواطفكم 

بيخوفكم بشوية حرامية من نظامه ...وايه يعنى !

ماانتم بتتسرقوا وبيقتل فيكم من زمان 

أنا مش خايفة !!؟

لأ طبعا ...ده أنا شفت بسببه أيام كنت فى منتهى الرعب 

لكن فين ايمانكم؟ ..فين صبركم ؟ ...فين عقلكم ؟

لأ الكلام معاكم مش هينفع دلوقت 

بعدين .........

36 التعليقات:



لورنس العرب يقول...

(1)
فاليكن مبارك في أي مكان، ليست هذه هي مشكلتنا، المهم انه لم يعد في السلطه الآن وهذا ما أراده الناس، لكن لكي تكتمل القصه ونصبح نسخه بالكربون من تونس يريد الناس أن يترك البلد بأكملها لكي يرتاحوا، وحتى لو مسك رئيس جديد سيظل الناس أيضا يقولون أن مبارك له يد في الاحداث الجاريه لأنهم غر مصدقين ان مبارك بعيد عن الحكم
أما بالنسبة للمحاكمه، فالنائب العام الذي وثقنا فيه أثناء حبس العادلي وعز هو الذي سوف نثق فيه عندما يتحرى عن ثورة مبارك، وإلا، بما تفسري أن الناس يثقون في نتائج التحقيقات مع الوزراء بينما عند الحديث عن الرئيس يشتمون في النائب العام؟!

لورنس العرب يقول...

(2)

حكومة احمد شفيق موجوده لأن من قام بإستمرارها الجهاز العسكري الذي وثق فيه الجميع
فكيف تكون الثقه في الجيش ويتم ترديد "الجيش والشعب ايد واحده" ثم نجد الناس يعترضون على أختياراته؟
كما أن حكومة شفيق مؤقته ولن يطول بها الاجل ولو اني اتمنى هذا، ولكن هذه الأيام صارت الامور بالدراع، من يرى شيئا يذهب ويعمل مظاهره من أجل أن يتم، انا ارفض هذا الاسلوب جمله وتفصيلا، لكن رفضي او موافقتي ليس لها أي قيمه لأن هذه الايام تحدث اشياء غصبا عن أناس كثيرين
اتركوا الرجل يعمل ويرى مصلحة البلد أفضل من مهاجمته وهو لم يفعل شيئا إلى الآن ولم يسعفه الوقت لإنجاز شيء
وهو لو عليه شخصيا هو مليونير وكان قائدا للقوات الجويه يمكنه ترك الوزاره والجلوس في أي بلد أجنبي والعمل داخلها برواتب كبيره جدا ولكنه يحب البلد وحريص عليها ولهذا هو موجود في منصبه

لورنس العرب يقول...

(3)
بالنسبة للشرطه في موضوعها كلام كثير جدا
وبالنسبة لعمليات القتل -اكرر- أنه تم قتل عساكر الامن المركزي أيضا على يد المتظاهرين وهذا الكلام لا يريد احد أن يعترف به أو يسمعه، وتم حرق سيارات الامن المركزي أيضا على يد المتظاهرين، أليست هذه هي الحقيقه؟
لماذا نهرب منها؟
مقتل عسكري أمن مركزي في التحرير له احتمالين لا ثالث لهما
إما أن يكون القاتل من المتظاهرين
او ان يكون القاتل احد الناس الذين دخلوا وسط المتظاهرين لإشاعة الفوضى
وبالنسبه للأجندات، تذكري ما حدث الليله الماضيه من هجوم على معسكر للأمن المركزي في سيناء بصواريخ آر بي جي، لا نعلم حتى الآن من الجاني ويبدو ان حدود مصر اصبحت مستباحه، وفي هذا التوقيت أتعجب كيف للناس يريدون حل مباحث امن الدوله!!!!؟؟

لورنس العرب يقول...

(4)
عندما تحدث مبارك عن الفوضى تحدث من منطلق انه يعلم جيدا طبيعة الناس
وهذا ما رأيته بعيني
شفت التوك توك يسير على كورنيش المعادي، وسيارات النقل تسير بالنهار وتخالف القوانين، والناس تفعلما تشاء في أي وقت، وكل واحد بيعمل اللي على مزاجه، وكنت لسه في فرح من ساعتين ووجدت كمية المخدرات به رهيه لعدم وجود امن
هذه ليست لعبة الحزب الوطني كما يتخيل الناس
فلا تقيسي الشعب المصري على معارفك، فالبلد مليئه بعالم ما يعلم بيهم إلا ربنا ولا يصلح معهم إلا ضابط بوليس من النوع الشرس

لورنس العرب يقول...

(5)
الأحلام ليست متواضعه
لكن كل شيء بالمنطق
وليس معنى ان الامور سارت في اتجاهمعين في بعض الامور انها سوف تكمل السير في نفس الاتجاه في باقي الامور والمطالب

لكن في جميع الاحوال يؤسفني أقولك أني غير متفائل لأن أحوال الناس كما هي

قاعده الهرم بايظه يا ميس

حفيدة عرابى يقول...

لورنس العرب
(1)
لأ تفرق يافندم
أنا عايزة أحاكم مبارك
ولازم أعرف هو فين وعائلته اللى كانت بتحكم مصر فين؟
لازم أعرف بيعمل ايه ؟
واد ايه من فلوسنا اخدها معاه؟
لازم يكون مكانه محدد ومراقب
مش يمكن يدبر هو والعائلة حاجة مؤذية لبلدى
الملك فاروق معرفناش راح فين !؟
شاه ايران محدش عرف هو فين! ؟
أجهزة المخابرات اللى كان ممكن تقوم بالمهمة دى كلها من صنعه ومربطة برجاله
والاهم ان التعتيم عليه مقلق وأنا عايزة أطمئن على مستقبل الثورة

ايه الدليل ياقندم ان مبارك بعيد عن الحكم ؟

حاجة كمان
مين قال انى واثقة فى النائب العام لما حبس العادلى
أنا يافندم مش واثقة ابدا فى أى مسئول من عهد مبارك
ولو اضطرتنى الظروف للتعامل مع أى واحد منهم فهو مطالب باجراءات كتير جدا علشان يكسب ثقتى
ده اذا كسبها
والعادلى بيتحاكم فى قضايا أموال بس
والوزراء مش مصدقة ابدا انهم هيتحاكموا محاكمة جدية
هو النظام هيحاكم بعضه
والمحاكمات اللى بيحكوا عليها مااخدتش يوسف بطرس والشريف وسرور وعمى وسليمان ليه ؟
فى نظرى المحاكمات دى اما صورية ..أو تصفية حسابات أو الهاء
يافندم قبل مااكمل قراءة التعليقات
فى أزمة ثقة رهيبة بينى وبين النظام
ومالهاش حل عندى غير سقوطه

حفيدة عرابى يقول...

(2)
أنا ماقلتش يافندم الجيش و الشعب ايد واحدة
ولا اتصورت مع الدبابة
أنا مستنية من الجيش يثبت لى انه والشعب ايد واحدة بجد ودايما

فعلا كل حاجة بتحصل بالدراع وده الصح فى الوقت ده
مع ان التحرير ثورة سلمية

بس ممكن حضرتك تقولى مين السبب فى كده ؟
وايه الوسيلة اللى عندى اللى أوصل بيها لحقوقى فى البلد غير كده ؟

مبارك الله لا يرجع أيامه حرمنى من كل وسيلة ممكن أعبر بيها عن نفسى

لا انتخابات ولا نقابات ولااعلام
ولما رحت التحرير أخدت حقى

أكيد لغاية مايبقى عندى بلد ودستور
هيفضل التحرير وسيلتى الوحيدة للحصول على حقوقى

يافندم أنا مش هاقول تانى حكومة شفيق متخاذلة فى ايه
لكن أنا مش موافقة على وجودها

اسيب أحمد شفيق يشتغل يعمل ايه يافندم
أحمد شفيق كلام حلو وبس ومش مستعدة أضيع الثورة لمجرد انه مصر على البقاء فى وزارة قطاع كبير من الشعب رافض وجوده فيها
أنا مش عايزاه يشتغل ..أنا عايزة رئيس وزارة خبير وثقة فى نفس الوقت

حفيدة عرابى يقول...

(3)
فعلا الشرطة الكلام عنها كتير وكله ضدها
عساكر الامن المركزى فعلا قتلت أمام المتظاهرين
وبصرف النظر انى مقدرش أحدد مين شهيد ومين لأ
فبمنتهى البساطة لما أكون خارجة فى مظاهرة سلمية والاقى الامن المركزى بيضرب برصاص حى ومطاطى ويغرقنى وعربيات مدرعة
والمفروض انى اقف ساكتة ومش ادافع على نفسى
ازاى يبقى مقارنة بين أعزل ومسلح

الكلام ده عن التحرير
معترفة ان الاقسام اتحرقت من الاهالى
والقس فى حينا مينفعش حد يستخدمه تانى
ولو شفته حضرتك تستغرب من كم الدمار اللى فيه
ولازم تسأل نفسك اللى حرقه وكسره كده
كان مخنوق من القسم فى ايه ؟
وايه الاذى اللى شافه هناك اللى يخلى فى قلبه كل الغل ده

أمن الدولة معمول ضدنا ولمصلة النظام
والمعتقلين محدش عارف عددهم ولا أماكنهم
ومعاملته للناس غير آدمية بالمرة
والاربى جى انا مش عارفة مين اللى ضرب الحدود بيه
ولو الحكومة اتهمت حد أنا مش هاصدقها

فيلم الاجندات ده بقى مكرر وفاشل وكل طاغية معندوش غيره علشان يقوله

حفيدة عرابى يقول...

(4)
مبارك كان بيهددنا وبيلوى دراعنا
واجراءاته مشهورة فى المجال ده معانا ومع أمريكا ومع المسيحببن
احنا سحب الامن ونشر المجرمين والمسيحيين بيخوفهم مننا وامريكا بيهددها بوصول الاخوان للحكم
فعلا احنا سلوكنا مش راقى
بس مين رئيس الدولة اللى لغى كلمة قانون والتزام من حياتنا
وايه اللى عمله علشان يخلينا نلتزم بالقانون
والمخدرات طول عمرها موجوده فى الافراح
وحاجة مش جديدة
بالعكس الشرطة احيانا كان ليها دور
واتفاقات مريبة مع تجار المخدرات
الله يرحم عزت حنفى
المفروض فى قانون يمشى على الكل
وظابط البوليس وظيفته يتعقب المجرمين ويقدمهم لمحاكمة مش يبقى شرس معهم

حفيدة عرابى يقول...

انا بطلب حقوقى يافندم ودى بالمنطق لازم أحصل عليها

بالعكس يافندم انا سعيدة وعندى أمل كبير ان الناس هتتغير

متأكدة ان التغيير ده هياخد وقت طويل
وده طبيعى لان أى تغيير اجماعى ممكن ياخد عشرات السنين

احنا علينا دور بالتوعية والاجبار أحيانا نغير ونتغير أسرع مما نتوقع

قمة الهرم كانت بايظة وان شاء الله القاعدة تبقى أحسن

عن نفسى مش هاسكت بإذن الله ابدا على أى حاجة أشوفها غلط

اندروميدا يقول...

اعتقد ان الجميع ينظر الي الصورة من زاوية واحدة ..... ويمكنني النظر اليها من زاوية اخري في الاتي :

1- هنالك فارق كبير بين ما يمكن ان نسميه .... بشرعية نظام .... وملامح نظام .... واعتقد ان ما حدث في الاسابيع الماضية اسقط بالفعل شرعية النظام السابق ....وان كان لم يقضي علي ملامحه القائمة حتي الان ... والتي تثير اعصاب الكثيرين .
2- مع الاعتراف ان الشرعية السابقة قد سقطت بالفعل ولا مجال لرجوعها مرة اخري كسابق عهدها .... لكن هذا ليس كفيل ابدا بالقضاء علي كل ملامحه .... فلا يمكن ازالة ملامحه القبيحة والقديمة الا من خلال شرعية جديدة ذات رؤية وتوجه جديد ... وفي يديها السلطة والقوة القادرة علي فرض ملامح هذا النظام المنشود .
3- في الوقت الحالي .... فان الشرعية الجديدة ينادي بها الشعب ويعبر عنها .... لكن السلطة الامينة والحارسة علي صوت الجماهير ... هي القوات المسلحة .... التي تنظر الي اولويات الانتقال الي هذه الشرعية الجديدة من خلال ترتيبات قد يراها البعض بطيئة او غير منجزة .... ولكنها تتصرف من موقع المسئول باتجاه هدف معين هو الانتقال السلمي للسلطة نحو دولة مدنية ديموقراطية .
4- اذن علينا ان نضع انفسنا في موقع المسئول قبل الحكم علي ما يجري بالسلب او الايجاب ..... وهنا قد تتضح ملامح المهمة الرئيسية للقوات المسلحة .... وطبيعة الدور الذي تلعبه حاليا ..... فهي منوط بها حماية امن البلاد من الخارج والداخل في محيط اقليمي مشتعل ..... منوط بها ان تجنب البلاد مرارة السقوط في دوامة من العنف وذلك بتجنب الملفات الساخنة في ظل هذا الوضع المضطرب فمجرد التلميح بتحول دراماتيكي في اتجاه الدولة قد يؤدي الي ازمة طاحنة .... سواء بالتحول عن هوية الدولة الاساسية ... او التحول باتجاهها بشكل متطرف .... علي القوات المسلحة ايضا بحكم دورها وبحكم وجودها الاستثنائي في السلطة ان تحافظ علي مكتسبات الدولة علي مدار تاريخها ... معنويا وماديا .... سواء من ناحية الاقتصادية او الاجتماعية او الدولية .... الخ .

يتبع

اندروميدا يقول...

5- في ضوء هذه المهام .... اجد ان القوات المسلحة اختارت حلا وسطا .... بان تسير في اجراء تعديلات تمكنها من انتقال السلطة بشكل سريع وشرعي وامن .... وان تبدأ في عملية التطهير بما يتوافق مع القانون دون اللجوء الي اجراءات ثورية في حملة اقصاء واسعة النطاق قد تزيد اشتعال الاوضاع بشكل قد يجرنا الي دوامة عنف غير معلومة العواقب ..... فلا تنسي اننا كنا نعيش في كنف دولة الحزب وحزب الدولة .... التطهير الشامل في وقت واحد قد يؤدي الي انهيار حقيقي في بنيان الدولة .... ويفتح ابواب الاقتتال بين اصحاب المصالح والمستفدين في البلاد وهم كثر وبين دعاة التطهير الفوري .... او الانتقال الحاسم .
6- نعود الي طبيعة الثورة ذاته .... فكما اقر الكثيرين انها ثورة غير مكتملة .... فهي بلا توافق جامع بينهم .... تضم مختلف الطوائف والطبقات والاتجاهات السياسية .... لذلك فهي تفتقد التنظيم او القيادة التي يمكنها ان تقدم نفسها كبديل قوي لقيادة المرحلة من الان ... بحيث تساندها القوات المسلحة في ذلك .... لذلك انا تفهم موقف القوات المسلحة في ان تستمع للجميع ..... ولكن بالفعل لايمكنها ان تنفذ مطالب الجميع في ظل عدم وجود هذا التوافق او هذه الرؤية الواضحة .
7- اتذكر ان ثورة يوليو .... حينما استخلص الضباط السلطة لانفسهم ... واجهوا ذات المازق .... فالتحولات لا تجري في لحظات .... فمن فكرة حد سلطات الملك ... لتنازل الملك لابنه .... لفكرة التحول الي جمهورية .... ومن وضع ترتيبات العودة الي الثكنات .... الي وضع البقاء في السلطة ... دارت ايام كثيرة ... واستعانوا فيها ببعض من الوجوه القديمة وعلي راسهم علي باشا ماهر .... ومن القانونيين ... العلامة السنهوري وسليمان حافظ ... وبكل اسف هم من مهدوا الطريق امامهم قانونيا .... في تصفية الاوضاع القديمة بعد لوي عنق القانون والنظريات .... وكانوا هم اول من احترقوا بنار الضباط بعدها ....... واذكر ايضا ان محاكمات الثورة قامت بعد قيامها بثلاث سنوات .... وفي مجملها كانت ظالمة .... وبعض اغتيال الاشخاص معنويا وسياسيا .


انا ارجو الا نلجأ الي القيام باجراءات استثنائية تغتال اسس وقواعد العدالة والقانون .... لان ما سيبني عليها سيكون وضعا غير مستقر وطبيعي .... واعتقد ان الضمانة الوحيدة والمثلي لانتقال افضل نحو مصر جديدة .... هو التاسيس لحياة ديموقراطية سليمة عبر قوانين وانتخابات وضمانات عادلة .... مع رفع معدلات الوعي والثقافة بين جموع الشعب ..... وهذا الانتقال كفيل بتطهير البيت من كل ما فيه من عناصر فاسدة ..... ان فتح النوافذ هو خير وسيلة لتجديد الدماء والهواء داخل جدران الوطن ..... حينها سيتساقط المفسدون والمنافقون ... الخ .... واحد تلو الاخر .... لان صدورهم لم تعتد الهواء النقي .
اسف علي الاطالة ..... بالرغم انني اختصرت قدر الامكان ..... فالحديث في هذا الشأن يحتاج الي صفحات وصفحات .

لورنس العرب يقول...

على فكره يا رشا
القوات المسلحه في مصر مستنقع فساد
اوعي تكوني فاكره ان الجيش اللي الناس فرحانه به ده ملاك
أقولك على حاجه
اسألي أي عسكري مجند سواء كان اخوكي او قريبك وقول له بتاكل ايه في الجيش
هايقولك انه بياكل الطبخه السوداء او الكلام الفارغ اللي موجود هناك
والموردين أصلا عاملين حسابهم علىتوريد أصناف طعام درجه أولى
ومحدش بيشوف من الكلام ده حاجه إلا الضباط فيما فوق، ولا عسكري بيشوف حاجه وبيقفوا في طوابير العيش عشان يجيبوا أكل يوميا
والجيش ده واخد ثلث ميزانيه البلد، لو حد فتح ملف الفساد داخله هتلائي كوارث، لكن طبعا الجيش هو اللي حامينا وماينفعش نتكلم عليه

لورنس العرب يقول...

طيب ولله العظيم
أنا لو مكان احمد شفيق أترك البلد دي واسافر وأشتري دماغي من القرف الموجود فيها
يعني هو كمان عاوز يعمل حاجه والناس مش عاوزينه وبيشتموه
انتي عارفه انا ايه اللي انا قلق منه؟
ليس المطالب اللي انتي بتقولي انها من حقك
ان العمليه تتحول إلى لعبه
لو حد صدر منه تصريح كله يقول "هيييييييه . . يالا نروح التحرير نشيله"

وانتي عارفه كويس اننا في مصر بنلعب ونحب الزيطه

لورنس العرب يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
حفيدة عرابى يقول...

اندروميدا
أهلا بحضرتك ...مينفعش حضرتك تعتذر على الاطالة
تعليقك مفيد جدا

موافقة حضرتك فى رقم 1و2
مع انى بدأت أخاف من رقم 2 لما حضرتك اتكلمت عن السلطة والقوة القادرة على فرض ملامح النظام المنشود


أتمنى ان رقم 3 يتحقق بحذافيره وتكون كل مخاوفنا مالهاش أساس من الصحة
بس مش قادرة أنكر ان وجود المشير طنطاوى لمدة عشرين سنة وزير دفاع فى عهد مبارك أول نقطة حسستنى بقلق شديد على مستقبل الثورة من قبل ماأشوف حتى
تصرفات الجيش ايه


رقم 4
ممكن أفهمها فى سياق الابقاء على معاهدة السلام مثلا وأكيد دى من ضمن رسائل الجيش لامريكا واسرائيل تطمنهم على الوضع فى مصر أو على مصالحهم بمعنى أدق

لو أنا فهمت صح فحضرتك بتتكلم عن الدور اللى ممكن تلعبه رموز الفساد لو الثورة اتخذت ضدهم اجراءات سريعة وحاسمة
انا فهمت كده من كلام حضرتك عن انهيار بنيان الدولة والسقوط فى دوامة من العنف
مش عارفة بس ياترى القبض وبسرعة على سرور وعزمى والشريف مثلا ومنعهم من السفر كان ممكن يوقع مصر فى دايرة العنف ؟
الحزب الوطنى بكل الامكانيات والاعضاء ضعيف ومعندوش أى فكر وبمجرد سقوط قياداته فالباقى هيحاول يستخبى شوية ويرجع يدور على مصالحه فى ثوب جديد
لكن مش هتوصل للسقوط فى عنف أو تحول دراماتيكى

لو مش هيحصل تطهير شامل وبسرعة يبقى احنا معملناش حاجة يافندم
وهتبقى انجازات الثورة مجرد ابعاد مبارك لشرم الشيخ وده أقل من طموح الثوار بكتير
وهيرجع أعضاء النظام يديروا البلد بنفس أسلوبهم القديم
ونرجع نحافظ على الاستقرار اللى هو عبارة عن موت بطىء
ممكن بعض الرموز يقاوم فى البداية ويحاول يعمل اضطرابات
بس الاذناب مش هتستحمل انها تعيش بعيد عن قياداتها والخطر هيقل

حفيدة عرابى يقول...

رقم 6
مش قادرة أنكر ان الكلام صح نوعا ما
لكن فى نفس الوقت اللى الثورة بتفتقد فيه التنظيم والقيادة اللى ممكن تقدم نفسها كبديل قوى لقيادة المرحلة

أنا شايفة ان الثوار مع تعدد اتجاهاتهم لكن مطالبهم كلها بتصب فى اطار واحد
التخلص من نظام فاسد بكل رموزه ورجاله واسلوبه
والرغبة فى بناء دولة باسس جديدة

هيكل فى حواره مع منى الشاذلى قال اننا لازم نتعامل مع الكل وان لو فيه خبير فى نظام مبارك ممكن نستفيد منه لازم وقتها نلغى تماما فكرة الاقصاء ونطلب منه يساعدنا بخبرته فى المرحلة دى بشرط اننا نتأكد انه كان بعيد عن الفساد

لكن يافندم اللى بنطلب الخلاص منهم الفساد طايلهم وبشدة

وعلى حسب معلوماتى مفيش حد من الثوار قدم نفسه كبديل لقيادة المرحلة
فالجيش مش مضطر يسمع للجميع

طيب يافندم يعنى كل الجماهير دى فى الشارع حتى لو مالهاش قائد محدد مش كافى علشان يكسبهم شرعية تجبر الجيش على تحقيق مطالبهم اللى أنا شايفاها حقوق ومنطقية ومشروعة وبسيطة

والمفروض كانت تحققت من غير ثورة ده لو عندنا نظام بيمتلك أدنى قدر من الاحساس بالمسئولية


كل الكلام اللى سمعته عن الثورة كان بيدور انها حالة جديدةومحصلتش قبل كده فى تاريخ مصر وانها لاتشبه ثورة عرابى ولا 19 ولا 52

موافقة حضرتك طبعا على شرح حالة التخبط عند ثوار يوليو
لكن الوضع مختلف والتغيير اللى كانوا بيعملوه كان قوى وشمل اتجاه الدولة فى اكتر من جزئية
لكن هنا الوضع أسهل

احنا مجرد هنقلل صلاحيات رئيس الجمهورية مش ببنقل من ملكية لجمهورية
هنا بنحاول نحصل على حقنا فى اختيار الحكومة ومحاسبتها
اننا ننتخب فى ظروف طبيعية ونضمن ان صوتنا ليه قيمة وان أعضاء البرلمان بيمثلونا فعلا وبيحاسبوا النظام بالنيابة عنا
دى كلها مطالب بسيطة ومش خطر على مستقبل البلد ومش محتاجة من الجيش وقت ولا مجهود فى تحقيقها

ان شاء الله يافندم ميكونش فى اغتيال لقواعد العدالة والقانون
لان النظام السابق على الاقل أهمل القواعد دى بشدة
احنا مكناش دولة قانون علشان نخاف يضيع

أنا بكتب تعليقى وانا فى قمة الارهاق
اعذرنى حضرتك لو كلامى مش مرتب

لكن اللى انا متأكدة منه انى هارجع للتعليقات دى كتير لانها مفيدة بجد
حضرتك شرفتنى

حفيدة عرابى يقول...

لورنس العرب
يعنى حضرتك شايف الجيش والشعب ايد واحدة ولا لأ
عايز الثوار يسمعوا كلامه ويدوه فرصة للتغيير ولا يضغطوا عليه :)

ياريت يافندم شفيق يسمع الكلام ويرحل
عارفة اننا هناخد وقت طويللا على مايبقى عندنا ممارسة ديموقراطية حقيقية
بس عمرنا ماهنوصلها الا لو جربناها
وطول مااحنا محرومين منها فاحنا بنبعد عنها اكتر واكتر
لازم نمر بمرحلة الزيطة ونعديها ان شاء الله بسرعة علشان نوصل للى بعدها
لكن هنفضل طول عمرنا خايفين منها
هنقف مكاننا ومش هنتحرك

اندروميدا يقول...

حسنا ..... عودة من جديد بحثا عن مزيد من الزوايا .... ولكن قبل ذلك لابد ان اقر واعترف انني اقل كثيرا من ان اكون ثائرا .... وابعد كثيرا من ان اكون متخاذلا ... وماهو الا حبي وولائي لتراب هذا الوطن كحال غالبية الشعب المصري .... فارجو الا تستهجني النبرة الهادئة في كلماتي .... فهي محاولة للفهم لا اكثر ولا اقل ..... وفي نقاط مركزة ايضا

1- احب ان ابدأ بمفهوم الدولة عموما .... وهو امر غائب عن اذهان الكثيرين في هذه اللحظات حتي الفقهاء القانونين منا .... فالدولة في ابسط تعريفاتها .... هي ... اقليم ... وشعب ... وسلطة .... بحيث تعلو الدولة علي كل هذه العناصر جميعا .... فهي الوعاء الجامع للجميع ... ولايحق للشعب ان يطغي علي مفردات الاقليم فهو ليس ملكا له وحده في الحاضر بل ملك اجيال قادمة ايضا الي ما يشاء الله .... كما انه لا يحق للسلطة ان تفرط في ملامح الاقليم والا عد هذا الامر من قبيل الخيانة ..... اما العلاقة مابين السلطة والشعب داخل اطار الدولة يحكمها ما يسمي بنظام الحكم ..... وعلي مدار التاريخ تعددت اسس وملامح انظمة الحكم ... من القبلية الي المدينة ... الي الحكم الديني او العسكري .... وصولا الي عصر ما يسمي بالديموقراطية .... ويحكمنا في هذا الصدد ... نظريتان وهما سيادة الامة .... وسيادة الشعب ..... حيث تقرر الاولي ان الشعب هو مصدر جميع السلطات داخل الدولة ولكن مع الحفاظ علي روح الامة ومكتسابتها عبر التاريخ .... فلا يحق لشعبنا مثلا ان يقرر فجأة ان اثاره درب من دروب الكفر مثلا فيقرر ازالتها ...الخ ..... اما سيادة الشعب .... فانها تركز تحديدا علي مطالب الشعب وارادته في اللحظة الانية فقط .

2- بشأن اقليم الدولة .... فالامر ليس مقصورا علي حدود الاقليم من الداخل .... فموقع الاقليم ... وحدوده ... وطبيعته .... تفرض ايضا تحديات خارجية علي متخذ القرار في الداخل ... سواء بشان تامين الداخل من الاخطار ... او بشان خطط توسعية في المستقبل .... ان الجغرافيا تلعب دورا رئيسيا في مضمار السياسة , وبشأن التحديات التي تواجهها اي امة عبر تاريخها ومراحل تطورها .


3- حسنا ..... علينا ان نقر ان الشعوب هي صاحبة الشرعية ... ومصدر السيادة .... وقد تكون هذه الشرعية واضحة ومستقرة من حيث ترتيبات انتقال السلطة , او تغيير وجهة المجتمع والدولة ... وذلك يكون عبر الاليات الطبيعية لذلك ... البرلمانات ... وصناديق الانتخاب ... الخ ..... اما حالة الثورة فهي جد مختلفة .... فالثورة هي التي تخلق الياتها في انتقال السلطة ... قد يكون انقلاب مثلا .... دوامة من العنف ... مظاهرات سلمية كما يحدث .... ولكن هذه الاليات تختلف في تاثيرها .... فقد تكون الانقلابات امرا حاسما ومنجزا ... العنف قد يعرض الجميع لمصير مجهول حتي يتلقفها طرف علي حساب طرف .... اما فكرة المظاهرات السلمية .... اراها اليه جيدة ... وضاغطة .... ولكنها ايضا مطاطة ... وغير محددة الملامح ... كما انها قد تصل في مرحلة ما الي لحظة الصدام .... التي ارجو الا تحدث .... ففي ظل عدم وجود تنظيم وقيادة محددة .... اري انه لا احد يملك ان يقرر متي يصطدم ومتي يتوقف ..... فالانتصار له الف اب وقائد .... اما لحظة الازمة .... تبدو لقيطة الكل يابي ان يتبناها وحده .

4- اعتقد ان العنصر الفارق في اي تحول قد يحدث لاي دولة في مرحلة تاريخية .... يعتمد بالاساس من وجهة نظري لتوافر ثلاثة عوامل مهمة ... هي القيادة الملهمة .... الرؤية الواضحة .... المزاج العام للمجتمع ..... فليس بالثورات وحدها تتغير مصائر الامم .... فهتلر وصل الي السلطة عبر صناديق الانتخاب .... وصل الديكتاتور الي الحكم عبر قطار الديموقراطية ..... ولعلك لو رجعتي الي مطالب الحزب النازي قبل وصوله للحكم .... لن تجدي اجمل ولا اروع من هذه المطالب الوطنية ....... كذلك في الثورة الايرانية .... عاد الخميني الي ايران ليجني ثمار اشرطة الكاسيت ... الثوار سلموا له السلطة بكل حب وود .... ولكنه بعدها فعل ما فعل بهم ...... لذلك فانا فقط اعيب علي ما يحدث في مصر ولا استثني نفسي ....انه لا احد يقدم رؤية واضحة للانتقال في شكل ترتيبات معينة تجنبنا اخطار الانتقال ..... الكل يطالب .... وما اجملها من مطالب .... ولكن كيف ؟ ..... هذا هو السؤال ..... لذلك دعيني اوجه لك عدة اسئلة ..... ربما اجد الاجابة عندك .

يتبع

اندروميدا يقول...

- كيف يمكن ازالة كل اثار النظام القديم الفاسد في .... الجامعات .... المحافظات .... المحليات ... الاعلام .... افران الخبز .... المصانع ...... في وقت واحد وفي لحظة واحدة .... انها دولة الحزب وحزب الدولة .... انها دولة الصف الثالث فلقد مات جيل باكمله ولم يعد مؤهلا للقيادة ..... في كل مصلحة ... في كل جهة .... هنالك رأس فاسد من حوله ومن اسفله دائرة اوسع ..... كيف يمكن ازالة كل هذا في لحظة واحدة دون التاثير علي بنية ومؤسسات الدولة ..... انا يمكنني ان اجيب .... ان الحل في تفعيل القانون ... والتطهير المرحلي والتدريجي .... مع الالتزام بالقانون .... وكحل اخر ان يسند ادراتها للعسكريين ... ولكن اليس هذا من قبيل عسكرة الدولة وما يستتبعها باستئثارها بالسلطة ... رغبة منها ... او مجبرة لدواعي الظروف المتلاحقة .
- كيف ..... يمكننا ان نزيل هذا الدستور في لحظات ... ونحيل البلاد الي دستور مؤقت وهو اجراء استثنائي خطير .... فمن خلفه ستبقي القنابل الموقوته مستعدة للانفجار في اية لحظة .... فلقد مات نص الشرعية القديمة الحاكم لنا حتي هذه اللحظة ولا يمكن استدعاءه مرة ثانية في تلك الحالة ...... حسنا ... في ظل الدستور المؤقت .... هل ستصبح الدولة ... علمانية ... مدنية ... بدون المادة الثانية ... رئاسية ام برلمانية .... اسئلة لا حصر لها ..... واجابتي ان ما يحدث الان حل وسط .... وبعد اجراء انتخابات نزيهه ... رئاسية وبرلمانية .... هنا يكون وقت الحديث عن برلمان جديد ..... بتاسيس جمعية وطنية توافقية ومنتخبة ومعبرة عن القوي السياسية الحقيقية داخل المجتمع تعد لنا دستورا لائقا ومناسبا بحيث لا يطغي علي مكتسبات ما مضي ... ويضيف الينا مكتسبات التغيير الذي حدث .
- كيف ..... نحل جهاز امن الدولة فورا كما يطالب البعض .... وان ننكل بمئات او الاف من ضباط وافراد الشرطة في لحظة واحدة ؟ ... وتساؤلي ليس شفقة بهم باي حال من الاحوال ..... ولكن كل القواعد الامنية والاستراتيجية ... تؤكد علي قاعدتين .... الاولي ..... لا تحاصر جيشا مهزوما من جميع الجهات والا تحولوا الي انتحاريين .... والثانية ..... عليك ان تحذر من الجيش الذي لا يقاتل ..... فاي قوة نظامية .... لاشك ان لديها خبرة بالسلاح والتخطيط والاشتباك ... وهي مستعدة للمعركة دائما طبقا لعقيدة معينة ... فاذا ما حلت تلك الرابطة في لحظة مفاجئة دون استعابهم ... فستكون كل امكانيتهم عرضة للاستقطاب ... سواءا من تيارات معينة ... او لحسابهم الشخصي بعدما خسروا كل شئ .... الخ ..... وحل هذه القوة في لحظة واحدة ... سوف يؤدي الي ان يعملوا بالفعل ضدك في الداخل ... في شكل سري وربما دموي ..... اعتقد ان ما يفعله الجيش الان في التعامل مع الداخلية هو عين الصواب .... ان يكونوا تحت اعينهم والتخلص من عناصر الفاسدة اولا باول وبمنهجية واضحة .... ولست بحاجة ان اذكرك بالضابط الذي فقد اعصابه بالامس .... واحداث الامن المركزي في 86 .

5 – كما نعلم جميعا .... ان القرار السياسي لاي دولة هو قرار سيادي بالدرجة الاولي .... ولكن القرار السياسي في اي دولة ينبع اساسا من قوة الجبهة الداخلية , ثم اولويات المصالح العليا للدولة , ثم درجة المخاطر التي تتهدد الدولة في لحظة ما ..... وربما اصحاب الثورات السابقة كانوا احسن حالا منا اليوم .... فلقد كان هنالك في الماضي قوتين يحكمان العالم .... وعلي استعداد للمساندة والدفع باتجاه التغيير علي ان يكون متماشيا مع مصالحها .... ولذلك الثائرين كانت لديهم خيارات مؤمنه في العبور بثورتهم الي بر الامان اقتصاديا وعسكريا .... فامامك المعسكر الشرقي او الغربي ولك ان تختار الحليف المناسب .... الان الوضع مختلف تماما .... لايوجد سوي قطب واحد .... ولا يلعب دور المساند او المدعم ... انه يلعب دور المحرض ... دفعا للامور باتجاه مصالحه فقط .... ولذلك فان عدم استقرار الجبهة الداخلية لنا علي مدي طويل .... قد يدفعنا لقبول بعض الاملاءات الخارجية طلبا للعبور من المازق .... او ان يدفع بنا الي القيام باجراءات داخلية استثنائية حفاظا علي القرار السياسي والدولة .... وهي اما سياسية في صورة قمع .... ونحن لانريد العودة للقمع مجددا .... او في صورة اجراءات اقتصادية .... كحال ثورة يوليو .... التاميم ... والاصلاح الزراعي .... وغيرها من القوانين التي افسدت البنية الاقتصادية للدولة علي المدي البعيد .

اندروميدا يقول...

6- نعود الي الشرعية الجديدة من جديد .... والجماهير التي تزحف الي الشارع .... وانا لم اختلف معكي في وجودها وتعبيرها عن نفسها بقوة .... ولكن ماهي ملامحها ... والياتها ... ووسائل استحقاقها لمطالبها ؟ .... هذا كله لابد ان يعبر عنه من خلال الوسائل الطبيعية .... الدستور الجديد .... الانتخابات .... وحينها يكون لكل حادث حديث ..... وانا لا افهم لماذا يغفل الناس اننا نحكم من قبل المجلس العسكري .... اي اننا في لحظة استثنائية وامام سلطة استثنائية .... مهمتها الانتقال مجددا الي الوسائل الطبيعية .... واولويات تلك اللحظة الاستثنائية تفرض علي السلطة خياراتها المتاحة لاداء مهمتها .... لا خيارات الشعب الملحة .... انها مرحلة عنق الزجاجة كما يقولون .

7- اتفق ان هذه الثورة مختلفة عما سبق .... وهذا امر طبيعي .... فدورات الزمن تفرض ملامحها علي الثوارت .... ولكن يبقي عنصر الجماهير عنصرا حاضرا في مجمل الثورات سواء قبلها او بعدها ..... وربما الاختلاف الواضح جدا .... هو انها ثورة فضائية ..... تستخدم فيها كل وسائل الاتصال الحديثة وبكثافة ... وربما هذا ما يشعرنا بضخامة المكاسب احيانا ... ثم من بعدها بخيبة الامل مجددا .... وكذلك يمكن القول ان وحدة المطالب بين الثوار علي اختلاف اتجاهاتهم واحدة .... ولكن هذا لا يعني باي حال من الاحوال ... ان اسس النظام المنشود ايضا واحدة .... فالكل متفق علي ازالة الماضي .... ولكن هل الجميع متفق هل اسس البناء القادم .... مدنية ... اسلامية .... شعبية .... الخ ..... اشك في هذا .... انها حالة اتحاد في مطالب ..... ولكنها ليست حالة وحدة في الرؤية والطرح الجديد .

8- انا اعتز كثيرا بالاستاذ هيكل .... ولا اخفي اعجابي به من الناحية التحليلية الي حد بعيد .... ولكن الرجل دائما ما يقول انني اقدم خبرة حياة .... وان مستقبلي يقف ورائي .... وكلنا نعرف انه منظر ثورة يوليو بكل ما فيها من انجازات ومن اخفاقات .... وربما اللحظة حينها كانت تفرض عليه قناعاته بذلك .... ولكني اري ان كل الاساتذة والمنظرين والفقهاء الذين يظهرون علي الساحة يحكمون علي الحاضر بخبرة الماضي .... كما انهم يتكلمون من موقع المراقب لا المشارك .... فلا هم ثائرون ... ولا في موقع السلطة ... ولا ينتظرون المستقبل بشغف كما ننتظره نحن معشر الشباب ..... ومنهم من يتمتع بامانة القول ... ومنهم من تاخذه نشوة اللحظة .

اخيرا ... يبدو قد انني اطلت من جديد .... رغم ان المشهد ما زال يحتمل الكثير من التحليل والتاويل ..... وكنت اتمني ان يكون لدي الحل السحري لهذا المشهد .... ولكن علي اية حال ... وفي جميع الاحوال ... فإن قضاء الله نافذ بلا ريب ... وعلينا ان نتامل الحكمة فيما ستؤول اليه الامور في المستقبل القريب .

تحياتي مجددا

تامر علي يقول...

للأسف إني بقول الكلام ده لكن أنا اكتشفت إن الثورة وصانعوها يسبقون جموع الشعب فكرياً .... بكثير

لورنس العرب يقول...

على فكره يا رشا
انا بكلمك عن عدم رحيل شفيق عشان المبدأ مش أكتر
مش ممكن كل لما نشيل واحد نروح التحرير ونطالب بشيله ويتشال في وقتها
كده دي مش هاتبقى بلد يا رشا
افهميني
انا لا يعنيني شفيق او غير شفيق
انا يعنيني الطريقه والنظام والمستقبل
كده العمليه هاتقلب تهريج
وخلي بالك انك في مصر
ولهذا السبب انا اريد منه ان يستمر
ياريت تكوني فهمتيني

ابراهيم رزق يقول...

اولا يجب عدم تصعيد الخلاف مع القوات المسلحة لانها الجهة الشرعية الموجودة حاليا فى مصر لان ما شاهدته فى قناة الجزيرة مباشر من شادى الغزالى و غيرهم هو تصعيد غير مسئول و ليس من حق شادى الغزالى او غيره و هم من المنشقين عن الحزب الوطنى هو و والده و كان من الممكن ان يكون بالحزب الوطنى لو تولى والده الاهرام التكلم باسم الثورة
النقطة الثانية مخطىء من ظن يوما ان للثعلب دينا يجب ان يتم التغيير و لكن التغيير المحسوب يجب ان نشك و لكن لا يجب ان نهاجم و نخون

اما بخصوص الاعلاميين فادعوكى لزيارة مدونتى لانى بدات حملة و ارجو من الجميع ان يساعدونى فيها
خالص تحياتى

sony2000 يقول...

بصي
انا لسا قيلاها
خسفه اه
بس اللي خلي كل دا يحصل
مش هيسبنا ابدا
يـــــــــــارب

حفيدة عرابى يقول...

اندروميدا
أهلا بحضرتك
أولا
أنا بعتذر بشدة على التأخير فى الرد على التعليقات
والسبب الحقيقى بمنتهى الامانة انى كنت فى منتهى التوتر والغضب والقلق بعد الاخبار عن فض الجيش للمعتصمين بالقوة
فحتى لو قرات التعليقات مكنتش هاقدر أفهمها فضلا عن عنى أرد عليها

------------------
ثانيا
التعليقات مفيدة جدا وبعتبرها من حسن حظى ومدونتى وخسارة بجد انها تكون تعليقات
فبالتالى لو فى اطالة أنا مستفيدة منها وبشدة
--------------
ثالثا
من غير حضرتك ماتشرح موقفك
بالنسبة لى الثورة كانت فرصة كبيرة علشان أفهم و اعرف اننا ممكن نكون مختلفين فى أراء كتير
لكن الهدف فى النهاية واحد
والنبرة الهائة فى الكلام مفيدة بالنسبة لى على الاقل تقلل حماسى الزايدوتوقفنى أفكر يمكن أراجع نفسى

حفيدة عرابى يقول...

اندرميدا

مبدئيا 1و2 و3 معنديش أى تعليق غير انى موافقة جدا ومستفيدة من المعلومات

رقم 4
عندى بس نقطة صغيرة
متأكدة ان الديموقراطية مش دايما بتفرز العناصر الصالحة للحكم
بس لى راى متواضع اننا لازم نجرب
عارفة ان مصلحة الوطن واستقراره اهم من الرغبة فى التجربة
لكن احنا شعب فعلا معندوش أى خبرة فى ممارسة الديموقراطية ومش هنعرف نتعامل معاها ونختار صح الا لما نختار غلط فى البداية

حاجة كمان على هتلر
انا اعرف ان المانيا بعد هزيمتها فى الحرب الاولى كانت مقيدة باذلال فرساى
وان شعور الذل اللى عانى منه الالمان كان سبب رئيسى فى انهم يطبعوا هتلر
علشان يرجع لبلدهم كرامتها منن تانى
يعنى الوضع فى المانيا وقتها مكانش وضع طبيعى ابدا
----------------

موافقة حضرتك ان محاولة ازالة كل الفساد فى كل المجالات وفى وقت قليل صعب لو مكانش مستحيل
بس اعتقادى ان الرموز الكبيرة جدا للفساد لو وقعت الاذناب مش هيقدروا يفسدوا الدولة زى ماهو متوقع

نقطة كمان الدستور
محتارة فيها بجد
وفى البداية كنت مصرة ان الدستور لازم نخلص منه ونعمل جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد
وكانفى بالى دايما دستور 23 واللجنة اللى شكلها عبد الخالق باشا ثروت ووضعت الدستور فى فترة كانت صعبة بعد تصريح 28 فبراير وأكيد كان فى حيرة زى دلوقت واكتر عن شكل الدولة واتجاهها
ومع ذلك الانتخابات افرزت نجاح سعد زغلول

لكن بعد فترة قرات حوار للمستشار طارق البشرى واقنعنى بكلامه ان فى وقتنا ده مينفعش نشكل اللجنة دى لوضع دستور
وان الاولى يكون عندنا دولة مستقرة نسبيا بعد انتخابات الرئاسة والبرلمان وبعدها يبدا العمل فى الدستور الجديد

لكن حقيقى لان خبرتى فى المناقشات دى تقريبا صفر فانا لسه محتارة ومش فاهمة الكلام اللى بسمعه
هل تخلى او تنحى مبارك كان معناه بالتبعية اسقاط الدستور القديم فعلا
وهل التعديلات دى ممكن نعتبرها دستور مؤقت لغاية ماالمرحلة الانتقالية دجى تعدى ؟

امبارح دكتور حسام عيسى سمعته بدون تركيز شايف ان المدة المطلوبة قبل الانتخابات قليلة وانها المفروض تزيد على كده

حقيقى اتلخبطت جدا
يعنى الانتخابات نعملها بعد ست شهور ولا نستنى
نحاول نخلص من الوضع الانتقالى ده بسرعة ولا نخليه أطول من كده لغاية مانتأكد ان الانتخابات مثلا مش هتجيب أعضاء الوطنى المدربين عليها تانى ؟

حفيدة عرابى يقول...

اندروميدا

عاطفيا نفسى بجد وبمنتهى السرعة يتم حل أمن الدولة
لكن معترفة وبشدة ان كلام حضرتك صح
أتمنى ان الجيش يوصل لأمن الدولة
ان المصريين وصلوا لمرحلة من كراهيتهم بعيدة جدا
وان تبقى فيه تطمينات ان المعاملة اياها مش هتتكرر تانى
لكن يافندم يحصل ده ازاى مع السمعة شديدة السوء للجهاز ومع الصلف والتحدى اللى لسه رجاله بيتعاملوا بيه لغاية دلوقت

حضرتك شفت مدير الامن كان بيتكلم ازاى
وكأن مفيش اى تغيير حصل فى البلد
ومصر انه هيتعامل معانا بنفس الاسلوب القديم
وأمن الدولة بالنسبة لى أخطر من مدير الامن وشغله
محتاجة اعرف الجيش هيقلل شر الجهاز ازاى
وايه الخطوات اللى ممكن تطمنى ان الجهاز صاحب السمعة السيئة ده هخلص منه فى يوم فى الايام

كلام حضرتك مقنع ومش عايزة اتخيل الجهاز ومعاه الامن المركزى مثلا لو تم حله ممكن يحولونا زى الكابوس اللى اسمه العراق بعد الاحتلال
-----------------
رقم 5 موافقة ومستفيدة من الشرح لها

حفيدة عرابى يقول...

رقم 6
مش واضحة بالنسبة لى
فاهمة اننا فى وضع استثانى وان الشرعية لها اياتها واساليبها فى التعبير عن نفسها
لكن مش هينفع استنى يافندم لغاية مااعمل جدستور وانتخابات رئاسية وبرلمانية
عارفة ان الوضع حاليا مش طبيعى
بس انا يافندم حرمت طول عمرى انى اعبر نفسى بالطرق الشرعية
كنت بانزل الانتخابات وانا عارفة ان صوتى مالوش اى لازمة لكن من باب انى ابقى عملت اللى اقدر عليه
دلوقت لقيتنى نزلت الشارع فرضت ارادتى وحصلت على جزء من حقوقى
مينفعش وانا لسه قلقانة وخايفة ومعنديش ثقة فى اى مسئول ولا تطميناته
اسيب الشارع واستنى الطرق الشرعية علشان اعبر عن ارادتى

متأكدة ان كلام حضرتك عين العقل
وان رأيى انفعالى ومش بنكر
بس حضرتك حط نفسك مكان الشباب اللى مش بيتسمع صوتهم ولا رأيهم ابدا
ودلوقت فى 18 يوم من المعاناة فى الشارع الريس تخلى عن الحكم
ده انا يافندم على اد فرحتى الشديدة برحيله لكن ساعات بلاقينى مش مصدقة ان ده حصل

يمكن يكون الحل انى اسرع بعودة الاليات الطبيعية مثلا علشان أخلص كمن الوضع الاستثنائى وبسرعة ؟
مش عارفة
بس اللى متأكدة منه ان رأى حضرتك على وجاهته صعب جدا يقتنع الشباب بيه دلوقت

وخصوصا واحنا فى مرحلة الخوف والقلق من الثورة المضادة
وكمان الشباب وانا مقتنعين ان المجليس العسكرى وظيفته حماية الثورة
وشايفين ان ارادتهم اقوى وانهم فى لحظة طلب حقوق مش عرض مطالب

فاهمة دفاع حضرتك عن دور المجلس العسكرى والخيارات المتاحة ليه
وان توازنات معينة هو بيعملها ممكن تكون فى صالح البلد من وجهة نظره
بس يبقى كده الشرعية للثورة انتهت
وبيتعامل المجلس مع شبابها بطريقة تشبه طريقة النظام القديم

سن أغلب اللى قاموا بالثورة اصغر كتير من القادة والمفكرين اللى خبرتهم اكبر ورؤيتهم للمستقبل اوضح

لكن اللى عامل المشكلة أزمة الثقة بين الاتنين
ازاى اخلى الشباب يصدق رأى اللى هو ثار على أسلوبهم وطريقة تفكيرهم
مع اقتناعى انها فى أحوال كتير صح

حفيدة عرابى يقول...

رقم 7
موافقة على كلام حضرتك
ومعنديش حل غير الامل فى ربنا يلهمنا ايه الاصح لمصلحة بلادنا
وان بعض العقلاء الاكبر سنا والاكثر خبرة يكون ليهم مصداقية وحضور عند الشباب ويوجهوهم للطريق الصح من غير خساير ومن غير مايعدى علينا وقت طويل

رقم 8
موافقة حضرتك
بس هيكل تحديدا بحس انه متميز فى القراءة والتحليل والاستنتاج
وان خبرته الكبيرة ممكن تخلينا ناخد باغلب الاراء اللى بيطرحها عن غيره
ومجرد اعتباره ان مستقبله وراه بيديه مصداقية كبيرة عند الشباب
عجبنى جدا كمان رأيه اننا لازم نستعين بكل خبرة موجودة فى المرحلة الانتقالية دى واننا لازم لانصر على استبعاد كل رموز النظام السابق اللى مفيش اى شبهات على انخراطهم فى الفساد


أنا استفدت كتير جدا من تعليقات حضرتك
واتمنى ان حضرتك تشرفنى دايما بتعليقاتك

حفيدة عرابى يقول...

أستاذ تامر على
أهلا بحضرتك
أنا قلت اصعب من كده لما شفت بعض التصرفات
قلت ان التصرفات دى بتفكرنى بيهود سيدنا موسى ربنا نجاهم من فرعون وشق لهم طريق فى البحر واول ماعدوا نسيوا الذل اللى كانوا فيه والمعجزات وطلبوا يعبدوا اصنام تانية
نفسية العبيد دى بشعة جدا ومش عارفة حلها يبقى ازاى

تحياتى لحضرتك

حفيدة عرابى يقول...

لورنس العرب
فاهمة حضرتك يافندم ماتقلقش
فاهمة وجهة نظرك اللى اتناقشنا فيها كتير لكن مش مقتنعة
اعمل ايه فى نفسى طيب ؟ :)
والخلاف فى الرأى لايفسد للود قضية
تحياتى لحضرتك

حفيدة عرابى يقول...

استاذ ابراهيم رزق
امبارح كان ممكن اتكلم وانا غضبانة جدا من موقف الجيش
وكان عندى حاجات كتير ممكن اقولها ضد موقفه
لكن النهارده أنا قررت أصبر وادى الجيش فرصة ينفذ طلبات الثوار
هو قال ان رصيده يسمح
هاصبر لغاية مااشوف رصيده بالافعال يسمح
ولا احنا معملناش حاجة واستبدلنا مبارك بمجلس عسكرى
واتمنى والله من قلبى اطلع انا غلطانة فى موقفى ورأيى من الجيش
ويثبت لى بالافعال انه بيحمى الثورة والبلد مش اى حاجة تانية

اروح مدونة حضرتك حاضر يافندم:)

تحياتى لحضرتك

حفيدة عرابى يقول...

سونى
ربك كبير ويدبرها ويلهمنا نختار الطريق الصح ويرد مكر الماكرين
شرفتينى :)

بنجاواتى يقول...

السلام عليكم

حفيدة عرابى تحياتى

برجاء نشر الفكرة او عمل حملة مماثلة لمساعدة اهل ليبيا

http://bangawaty.blogspot.com/2011/02/blog-post_28.html

تحياتى

حفيدة عرابى يقول...

دكتور بنجاواتى
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عُلم وتم التنفيذ يافندم