ماذا نقول لربنا غدا؟

مدرس زميل يبلغ الخبر للمديرة هامسا أثناء الاذاعة المدرسية
مؤكدا لها صحته
صدقينى مولانا مات
ذهنى انسحب بسرعة لمولانا الذى يعالج بالمانيا
ولما استفسرت ..؟
سمعت حرام عليك لا .....!! مولانا شيخ الازهر
البعض استنكر أن يكون الموت قد زار مولانا الحقيقى الذى بأمره فقط ظل مولانا الراحل فى منصبه سنوات كثيرة
ولكن هذه قصة أخرى..وقفت تائهة مع أفكار كثيرة
ماذا يكون شعورنا لو مات مولانا الذى يعالج بالمانيا؟
أنا لا أتكلم عن أحوال البلاد وشئون التوريث والفوضى والمروجين لها والخائفين منها
ولكن لو مات مولانا الذى يعالج بالمانيا هل سنغفر له خطاياه ؟
هل عاطفتنا القوية وميراثنا الطويل الذى يقدس الموت منذ الاف السنين سيجعلنا نرجم من يتحدث فى حقه؟
ونخرسه بجملتنا التقليدية لا شماتة فى الموت
ولو لم نتحدث عن أعمال الموتى .....كيف نأخذ العبرة؟ ولم ندرس التاريخ؟
أم هل يجب علينا ان ننتظر قليلا قبل ان نتساءل عن معنى وتفاصيل وملا بسات الوفاة اكراما لحقيقة الموت الجليلة
أم اننا لا شعوريا كنا ننتظر من مولانا الذى رحل فعلا الكثير ..بمقتضى شرف العلم الذى يحمله وهيبة المنصب الذى تولاه
ولمعرفتنا بشيوخ تولوا منصبه عبر قرون وعشنا نتنسم عبير خصالهم ونرجو منه أن يكون ولو لمحة منهم
واننا لا شعوريا أيضا لا ننتظر من مولانا الذى يعالج بالمانيا الكثير لادراكنا ان السياسة كثيرا ماتنسى أصحابها الكثير من المسلمات
وان انشغالهم بالحفاظ على ملكهم لايدع لهم فرصة للانشغال بملك أبدى نرجو أن نناله جميعا
اختصارا
مع اصرارى على عمومية السؤال
ندرك جميعا ان الحساب بيد الله سبحانه وأننا لا نملك لأنفسنا ولا لغيرنا جنة ولا نارا
ولكن لو لم ينفعنا علمنا بماذا سننتفع؟
لو لم نقتدى بهدى نبينا صلى الله عليه وسلم الذى لم يكن يعلم أصحابه ايات القران الا بعد أن يعملوا بما حفظوا قبلا
هل يمكن أن يكون علمنا فتنة ونقمة علينا؟ هل أحيانا ينفعنا جهلنا؟
من سيحمل وزرا أكبر؟ من مكن له الله فى الارض فطغى وتكبر واستخف قومه فأطاعوه
ام من زين لفرعون سوء عمله وأعطاه من المسوغات مايبرر به أفعاله أمام شعبه
كلى ثقة ان هناك حيث ذهب مولانا الراحل وسنذهب جميعا
لن تنفعنا مباركات مولانا الذى يعالج بألمانيا
وان رضاه عنا ليس بالضرورة من موجبات رفعة منزلتنا
أنا أتمنى أن تتاح لنا جميعا فرصة أن نعرف...... رغم أنها معرفة قاسية.......ماذا سيقول المنصفون عنا عند وفاتنا؟
كم يد سترفع الى السماء طالبة بصدق الرحمة لنا ...كم لعنة سيرجو صاحبها أن تكون من نصيبنا؟
كم قلب سينفطر حزنا على فراقنا ؟وكم قلب كريم سينفطر أيضا حزنا وهلعا مما يرى من حالنا وأعمالنا؟
مولانا شيخ الازهر
يعلم ربى صدقا انى لم أنتوى شماتة ولا أقدر على تحمل وزرها
رحمك الله رحمة واسعة وأمواتنا
وغفر لك ولنا ولأمواتنا أعمالنا
ربنا أغفر وارحم واعفو وتكرم وتجاوز عما تعلم انك انت الله الاعز الاكرم
ربنا أسبغ علينا جميعا رحمتك
واسترنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك
ربنا لا تفتنا بدنيانا ولا تحرمنا من خيرها
اللهم وسع مدخله وأكرم نزله
ربنا ان تعذبنا فانا عبادك وان تغفر لنا فأنك أنت العزيز الحكيم
الاسئلة مستوحاة من هنا البوست والتعليقات

21 التعليقات:



AHMED SAMIR يقول...

ردود الفعل بعد وفاة مولانا الراحل بتثبت اننا شعب غاية في الطيبة و فقدان الذاكرة
و تؤكد ان وفاة مولانا الكبير ستكون موجعة و مؤثرة جدا و سيبكيه كل من اكتووا بناره

حفيدة عرابى يقول...

استاذ أحمد سمير
أهلا بحضرتك
مش قادرة أنكر اننا غاية فى الطيبة:)
وفقدان الذاكرة
بس فعلا الموت يستدعى حالة عجيبة من التوازن والاشفاق على الراحلين وعلى أنفسنا
لكن لازم نفوق بسرعة احنا وغيرنا ونرتب الدروس المستفادة من الموت

هبة النيـــــل يقول...

أولا

شكرا لله الذي أرشدني إلى هذه المدونة الرائعة صاحبة الفكر الذي أتفق معه

ثانيا وربي شهيد

ليس كثيرا ما أشعر براحة وسكينة لمن يكتب لكني حقا شعرت هذا الشعور معكِ ومع نشوى ان شاء الله أعرفك عليها

ثالثا حقا لم أستطع ولم يجرؤ لساني ولا قلبي أن يدعو له بالرحمة بصراحة لكني وللمرة الأولى أن أفصح لأحد بذلك لم أعطي انطباع وفضلت السكوت

الصدمة الكبرى أحاديث الناس بالراديو في اذاعة القرآن الكريم من أنه كان خلوق ومهذب وسكينة وأنت تستمع له وهذه أحاسيس عمري في حياتي ما شعرت بها، مما جعلني ارتبك وأبدأ أشك في قلبي، وطبعا اضطربت جدا حين علمت أنه سيدفن في البقيع وبدأت أسأل الله تعالى الثبات فهل هو يدفن في البقيع والشيخ الشعراوي مثلا لم أسمع بذلك..

حفيدة عرابي

دعوت الله أن يرنا الحق حقا ويرزقنا اتباعه، وقلت يمكن ظلمت الراجل دا.. بس كلامه مع البنت المنتقبة الصغيرة ورده بالشكل دا عليها .. لا أعلم..

النهاية أني تركت لله خلقه

وسألت الله السلامة

حبيبتي حقا شرفت وسعدت بكِ

أنا هبة أختك في الله

كل ما أتمنى حقا الخير لهذه الأمة وأن تعلم حقا لم خلقت بأي شيء تحيا

كل الحب :)

حفيدة عرابى يقول...

هبة النيل
أهلا بك
انا اللى سعيدةبالتعارف بينا واتمنى يدوم وخصوصا لما فهمت تقريبا انك مدرسة


اما بالنسبة للراحل انا مش متفقة معاك:)
أى انسان
مجرد انه انسان فى وقت من أصعب المواقف اللى بيواجهها فى حياته محتاج مننا الدعاء
وربنا بس ادرى به وبنيته وعمله

انا مش بقول مانتكلمش عن اعماله ونسكت
لا على الاقل احتراما للموت ولما الموضوع يهدأ شوية
لكن فى العموم مكان الدفن مش دليل على أى شىء
احنا بس بنتمنى صحبة الصالحين حتى واحنا اموات
عارفة المشكلة احنا اللى بنتكلم فى الدروس المستفادةوالدنيا ماتساويش
وأصحاب الشأن مالهمش دعوة بالموضوع بجد

عموما نورتينى ياهبة واتمنى دوام الود

بدراوى يقول...

طب خلاص مفيس مسكلة
اعتبرينى مقلتس حاجة
كل الحكاية عاوز اسألك فى حاجة
تاريخية بس فى نفس الوقت
مس عايز حد يقرا الكلام ده
هيا طالبة معايا كدة

عموماً عادى
محصلس حاجة

حفيدة عرابى يقول...

لا والله زى ماقلت لك
قولى بس وانا اعمل اشراف
وحتى لو الحاجة انا مش عارفاها ممكن اساعدك تدور فين وازاى
المهم انك ماتفكرش انى بتهرب من الموضوع
فعلا والله مش هقدر زى ماقلت
ويهمنى جدا انك مش تكون زعلان

مهندس مصري يقول...

كتبت رأيي بالتفصيل في البوست الأخير عندي

حفيدة عرابى يقول...

رأيك ليه احترامه ياباشمهندس

د/ أحمد لاشين يقول...

اختي الفاضلة
الجزء الاخير اهم من الاول
نذكر له الخير ان كان لابد من ذكر شئ له
ولا نبكي علي اللبن المسكوب لأن من يعمل ليس لديه وقت للدموع
ننظر للمستقبل ولا نلتفت للماضي فهذا ليس وقته
بعد ان ننهض ونفيق وتضع الحرب ازارها وتنتهي معركة العلم والنهضة والتقدم ونكون كباقي الامم علي خريطة الجغرافيا يمكننا الرجوع والتأريخ لهذه الفترة
ولكن ايضا ليس من شيم الفرسان ولا النبلاء ان يقتلوا من سقط من فوق الجواد او يبارزوا من فقد سيفه وهل هناك فقد للسيف اكثر من الوفاة !!!
ربنا يكرمك

المعتصم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
استاذتنا الفاضله وحفيدة مناضلنا الكبير عرابى باشا
تحياتى
يارب تكونى بخير وفى احسن الاحوال
مش هعلق كتير
بس الموضوع زى ماقال الاستاذ احمد سمير اننا شعب طيب ومهما كنا تعبانين وبندعى عليه وهو عايش اول مايموت بننسى وندعيله بالرحمه
والميت مايجوزش عليه الا الرحمه
واذكروا محاسن موتاكم
وخدى من الكلام ده كتيييييييير
وده ينطبق على مولانا الراحل واللى لسه هيرحل
تقبلى مرورى وتحياتى
ســــــــــــــلام

المعتصم يقول...

وكمان التعليق رقم13
ده ايه الحظ الفل ده
ههههههههههههههه

لورنس العرب يقول...

لا يوجد شماته في الوفاه لأن الموت ليس عقاب إلهي لحد بل هو حق الله على عباده وفرض على الجميع
ولا ادري لماذات تستكثر هبة النيل على الرجل الدفن بالبقيع
ماذا فعل الرجل لكي يكرهه الناس بهذه الطريقه
فأقل القليل من الناس من اشادوا به علىا لرغم مما يحمله من مؤهلات
إنه احد علماء الأمه الإسلامية الذين افنوا حياتهم في خدمة هذا الدين
هذا هو الشيخ طنطاوي غن طان البعض لا يدري هذا!

لورنس العرب يقول...

قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مات ابن ىدم انقطع عمله إلا من ثلاث
صدقه جاريه
او علم ينتفع به
او ولد صالح يدعو له
والرجل ولله الحمد له مؤلفات ستبقى قرونا عديده إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها
والناس يسخرون منه ولا يريدون الدعاء له بالرحمه ونحن إن متنا لن يتذكرنا أحد ولم نترك علما ينتفع به الناس

حفيدة عرابى يقول...

دكتور أحمد لاشين
أهلا بحضرتك
كلمات كثيرة فى تعليق حضرتك تستحق الوقوف عندها
مثل
من يعمل ليس لديه وقت للدموع
مش عارفين نعمل يادكتور
بجد والله مش عارفين نعمل
بيزهقونا وبيشغلونا بتفاهات وبيضيعوا وقتنا بحاجات مالهاش لازمة


متفقة مع حضرتك تماما فى الجزء الاخير
الخاص بالنبل وفقد السيوف
ربنا يرحمنا جميعا
حضرتك شرفتنى

حفيدة عرابى يقول...

المعتصم
رئيس حلف ابر ايجيبت
وزميل التدريس
أهلا بحضرتك
حضرتك نورت البلوجر من تانى
لكن حضرتك تقصد مين بمولانا اللى لسه هيرحل
هه؟
تقصد مين؟

تحياتى لحضرتك
وماتشغلش بالك برقم التعليق تانى:)

حفيدة عرابى يقول...

لورنس العرب
أهلا بحضرتك
انا كتبت تعليق طويل جدا جدا
ومسحته تانى
اندفعت وبعدين افتكرت كلمة دكتور لاشين عن النبل والفارس الذى فقد سيفه
وقررت استنى شوية
وبعدين اناقش حضرتك ليه الناس مش بتحبه
لكن اختصارا
السياسة يافندم
والطاعة التامة فى غير محلها لولى الامر
ويوصل الامر بالمسلمين وانا منهم احيانا احسد المسيحيين على سرعة بديهة البابا واهتمامه بمشاكلهم ومشاغبته للحكومته ومهارته السياسية ولباقته وردوده المنطقية والمقنعة على كل سؤال فى أى مجال يوجه ليه
على عكس مولانا الراحل
كان دايما يحيل الامر للاطباء هم ادرى
والسياسيين هم ادرى
لكن انا كنت عايزة اسمع منه بعد مايسمع من كل الفئات دى
كنت عايزة اعرف رأى الاسلام فى كل حاجة
كنت محتاجة أشوف العز بن عبد السلام تانى
ياخد المماليك اللى اعتبروا نفسهم أمراء ويبيعهم فى سوق الرقيق

شكلى هطول تانى
تؤجل المناقشة حتى تهدأ النفوس والخواطر
تحياتى لحضرتك

GiGi world يقول...

الواحد مش عارف يقول ايه ربنا يرحمنا ويارب نعمل حاجه ترضى ربنا والناس تلاقيلنا محاسن بعد مانموت

حفيدة عرابى يقول...

جيجى
أهلا ياحبيبتى
عندك حق احنا تايهين فعلا
مش عارفين نعمل ونقول ايه

لورنس العرب يقول...

ولنفترض أنها السياسه
هل السياسه تكون دافع إلى أن يقول أحدا انه يتمنى ان يعامل الله عز وجل فضيلة الشيخ بالعدل ولا يعامله بالفضل والرحمه؟
هل السياسه تكون سببا إلى أننا نريد أن ننزع صفة الرحمه عن الله عز وجل من اجل اننا نختلف مع فلان؟
وماذا سيفيدنا هذا إن دخل الجنه او النار؟
لعن الله السياسه وأنا شخصيا أكرهها
لم يص المر إلى هذا الحد وان نتمنى ان يعدل الله -وحاشا لله- من حسابه على المسلمين من اجل الاختلاف مع شخص بذاته

حفيدة عرابى يقول...

لورنس العرب
اهلا بحضرتك
تقدير حضرتك وتقديرنا جميعا للعلم الذى حمله الامام
لا ينفى انى مختلفة مع رأى حضرتك
أنا أقصد بالسياسة المنصب الذى تولاه الراحل وهو مش منصب هين زى ماحضرتك عارف وجلس على هذا الكرسى علماء أجلاء
دافعوا عن مكانة المسلمين ووقفوا فى وجه الظلم

لكن يافندم الراحل كان سبب مباشر جدا لضياع هيبة المنصب

الراحل كان مطيع لولى الامر طاعة عمياء ضيعتنا جميعا
انا مش بتكلم عن الاراء الفقهية لان ممكن يكون عنده أدلة على كلامه
ولا بتكلم عن موقفه من بيريز
بس حضرتك قرأت أكيد بوست دكتورة ستيتة
انا موافقاها فى رأيها ده
ممكن يكون فوجىء ببيريز ومعرفش يتصرف
مفيهاش حاجة لكن اللى يغيظ انه قال معرفوش
دى فيها استهانة بعقولنا
موقفه من الطالبة المنقبة حتى لو ماقالش الكلام ده
هل النقاب ده كان مرتبط بعقائد وثنية واحنا عايزين نطهر عقيدتنا من
رجس الاوثان فبنحاربه بالقسوة دى
أيا كان رأينا فى النقاب لكن المنقبة مش مذنبة علشان نذلها باوامر الشيخ ولازم تمتحن من غير نقابها
ده استفزاز بصراحة ونفاق للنظام اللى بيتجه للعلمانية بقوة
حضرتك ممكن تقولى ايه الموقف اللى اتخذ فيه الراحل رأى حاسم

ده انا اكتشفت ان مش احنا بس فى البيت اللى كنا بنزعل لما نلاقيه خطيب الجمعة لاننا مش هنستفيد حاجة من الخطبة

ايه موقف الراحل من وفاء قسطنطين
مش المفروض كان يقلب الدنيا حتى لا يفتن سيدة مسلمة فى دينها
اكيد حضرتك مش مصدق انها رجعت المسيحية تانى بعد ماحفظت سرا قبل ماتجهر بالاسلام 17 جزء من القران

هى ذنبها مش فى رقبة الراحل واخرين
ولا ايه وضعها بالظبط
البابا يعتكف وياخد مواقف شديدة تتنفذ اوامره واحنا مش لاقيين حد يدافع عننا

حفيدة عرابى يقول...

فى بداية الكلام عن الاستنساخ كنت هتخنق
البابا بيرد ويناقش ويقول حرام وحلال
وشيخ الازهر معندوش أى رد على أى حاجة



من دعا الله سبحانه ان يحاسبه بعدله
لم ينف صفةالرحمة عن الله سبحانه وتعالى
ولكنه ممرور من تصرفات الراحل ولم يستطع ان يغفر له اضراره بمصالح المسلمين
وكلنا اتفقنا اننا لانملك لانفسنا ولا غيرنا جنة ولا نارا



عارف حضرتك اللى عمل المشكلةالاعلام
لانه بدأ يمهد لان الراحل ولى وان الدفن فى البقيع علامة قبول من الله سبحانه
وده كان هيفتن ناس كتير
احتارت لانها لم تكن راضيةعن تصرفاته

تحياتى لحضرتك